بحر يدعو البرلمانات للتصدي لجرائم الاحتلال في القدس والأقصى

...
أحمد بحر

حذر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر من تداعيات جرائم الاحتلال الخطيرة التي تستهدف القدس والمسجد الأقصى المبارك، والتي من شأنها أن تؤدي إلى انفجار الأوضاع، داعياً البرلمانات إلى التصدي لانتهاكات الاحتلال الصارخة في حرم الأقصى.

وطالب بحر خلال رسائل عاجلة وجهها للبرلمانات العربية والإسلامية والدولية لتحشيد الجهود والمواقف البرلمانية لنصرة القدس والمسجد الأقصى، والضغط في اتجاه اتخاذ خطوات عملية ضاغطة على الاحتلال لوضع حد فوري لانتهاكاته، والعمل على محاكمة قادته كمجرمي حرب، وعزله في مختلف المحافل الدولية.

وشدد على ضرورة التدخل الفوري لإنقاذ المقدسات الإسلامية والمسيحية من يد الإرهاب الصهيوني.

وقال إن الاحتلال ومستوطنوه يستعدون تزامناً مع ما يسمى "الأعياد اليهودية" في (26 و 27) من سبتمبر الحالي وخلال شهر أكتوبر القادم لأوسع حملة اقتحامات وتدنيس وعدوان على المسجد الأقصى، ضارباً بعرض الحائط جميع المواثيق والقرارات الدولية، مما يشكل تعدياً صارخاً على مكانة المسجد الأقصى الدينية واستخفافاً سافراً بمشاعر المسلمين كافة.

وأضاف أن ما يجري في مدينة القدس، وما تتعرض له من أبشع حملات الاستباحة والتهويد وطمس الهوية والتراث بما يهدد المدينة المقدسة، ويرمي إلى تقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً، تمهيداً لتنفيذ المخطط الصهيوني العنصري بهدم المسجد الأقصى المبارك وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

المصدر / فلسطين أون لاين