والدة الأسيرة بشرى الطويل: معنوياتها عالية وصامدة والاحتلال مجرم

...
الأسيرة الصحفية بشرى الطويل

عبّرت والدة الأسيرة الصحفية بشرى الطويل، نجلة القيادي في حركة حماس الشيخ جمال الطويل، عن استهجانها من قرار سلطات الاحتلال بتمديد الاعتقال الإداري بحق ابنتها للمرة الثالثة على التوالي لمدة ثلاثة أشهر.

وقالت أم عبد الله والدة الأسيرة الطويل إن معنويات ابنتها عالية وصامدة، وتلقت خبر التمديد بقوة، مشيرة إلى أن الاحتلال نكث بتعهداته ووعوداته بعدم التمديد.

وتابعت: "الاحتلال قاتل ومجرم ويجب أن نصبر، لأن هذه الطريق ليست سهلة، ونحن مرتبطون بأرضنا وشعبنا"، مضيفة أن "رفيقاتها الأسيرات يقفن بجانبها ويدعمنها".

وشدّدت على أن الاعتقال الإداري ظالم، ونأمل أن يلتم شمل عائلتنا من جديد، منوّهة إلى أن هناك أكثر من 700 أسير معتقل إدارياً دون تهمة في سجون الاحتلال.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الطويل في 21 آذار/ مارس الماضي، على حاجز زعترة العسكري جنوب مدينة نابلس.

وسبق أن اعتقلت بشرى عدة مرات لدى الاحتلال، وأمضت نحو ثلاث سنوات ونصف السنة خلف القضبان، وهي نجلة القيادي في حركة حماس الأسير الشيخ جمال الطويل.

ويعتقل الاحتلال القيادي الشيخ جمال الطويل منذ أكثر من سنة، علماً بأنه أمضى ما مجموعه 16 سنة في سجون الاحتلال.

وترشح الشيخ جمال الطويل في قائمة حركة حماس “القدس موعدنا” للانتخابات التشريعية التي كان من المقرر إجراؤها في الثاني والعشرين من مايو/ أيار الماضي، وشغل منصب رئيس بلدية البيرة بين عامَي 2008 و2012.

وتعرضت الصحفية الطويل للعزل في سجن الدامون، لعدة أيام وحرمتها إدارة السجون من الكانتينا والزيارات.

وكان الاعتقال الأول لها عام 2011 ولم تكن حينها قد أكملت 18 عاما، وحكمت بالسجن لـ16 شهرا قضت منها 5 أشهر قبل أن يفرج عنها في نهاية العام نفسه في صفقة تبادل الأسرى “وفاء الأحرار”.

وأعاد الاحتلال اعتقالها مرة أخرى بعد عملية الخليل منتصف عام 2014، وأعاد لها الحكم السابق، حيث أمضت بقية محكوميتها البالغة 11 شهرا قبل إطلاق سراحها في مايو من العام 2015.

وأعاد اعتقالها للمرة الثالثة على التوالي في شهر نوفمبر من العام 2017 بعد اقتحام منزل عائلتها وحولها للاعتقال الإداري وأمضت فيه 8 أشهر.

وفي شهر ديسمبر من العام 2019، أعيد اعتقالها مرة رابعة بعد اقتحام منزل والدها وبعد أيام أصدرت بحقها محكمة عوفر قرار اعتقال إداري لمدة 4 شهور، وجددت لها الإداري لمرة ثانية وأفرج عنها في أواخر يوليو 2020، وأعيد اعتقالها للمرة الخامسة في نوفمبر من نفس العام.

 وكانت سلطات الاحتلال أفرجت آخر مرة عنها يوم 5 أكتوبر من العام الماضي عند حاجز الجلمة شمال جنين، بعد أن أمضت في سجونها 11 شهرا.

وتعمل بشرى منذ عام 2014 على تغطية قضايا الأسرى، وهي الابنة الوحيدة للعائلة.

يشار إلى أنّ عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال 16 صحفيًا من بينهم صحفيتين هما بشرى الطويل، وطالبة الإعلام دينا جرادات.

المصدر / فلسطين أون لاين/حرية نيوز