محلل سياسي: الجيل الفلسطيني الجديد يسعى لتطوير المقاومة بشتّى السبل

...

قال الكاتب والمحلل السياسي سري سمور إنّ عمليات المقاومة المتصاعدة في الضفة الغربية أثبتت أنّ هذا الجيل الفلسطيني الجديد الذي ورث من آبائه الشجاعة والمقاومة، مستمر وماض على نفس النهج، ويسعى لتطوير وسائل المقاومة بشتى السبل.

وأكد سمور أنّ الجيل الجديد سيواصل أعمال المقاومة بما هو متاح وهو يتعلم ويتطور، مشيرًا إلى أنّ المقاومة تتصاعد حتى في ظلّ الواقع الفلسطيني الصعب والسيطرة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية المدعومة بالتكنولوجيا المتقدمة.

وأشاد بإصرار الشباب الفلسطيني على مواصلة أعمال المقاومة، بالرغم من تصاعد اعتداءات الاحتلال.

ولفت أنّ الاحتلال يتبع نمطين في التفكير الإستراتيجي، الأول معنِيٌّ بالتصعيد عبر خلقه لبيئة تصعيد بعدم التقدم في الملفات السياسية والاقتصادية وأفق مسدود في وجه الشباب الفلسطيني.

وأضاف سمور أنّ النمط الآخر عبر استخدام الاحتلال كل السياسات وكل وسائل الترغيب والترهيب، لكنه لم يفلح في جعل العلاقة معه علاقة طبيعية.

وأوضح أنّ الشعب الفلسطيني ورغم كل التهديدات وكل المغريات والظروف الصعبة التي يعيشها، رفض التعامل مع واقع الاحتلال والتعايش معه.

وقال سمور: "الجيل الجديد ملهم لبعضه البعض، فالشباب يقتدون بالمطارد والأسير والشهيد، فهناك شهداء مثل جميل العموري وعبدالله الحصري وغيرهم أصبحوا أيقونات وقدوات في المقاومة".

وتتواصل أعمال المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة بوتيرة عالية خلال العام الجاري، فقد نفّذ المقاومون نحو 7216 عملًا مقاومًا منذ بداية 2022، من بينها 413 عملية إطلاق نار بطولية.

المصدر / حرية نيوز