وقفة بغزة تحشيداً ودعماً لخطوات الأسرى في سجون الاحتلال

...
وقفة دعم وإسناد لإضراب الحركة الوطنية الأسيرة
غزة/ محمد الصفدي:

نظّمت جمعية واعد للأسرى والمحررين وقفة دعم وإسناد وتحشيد لإضراب الحركة الوطنية الأسيرة عن الطعام والخطوات النضالية التي ستتخذها في الساعات القادمة، وبمناسبة انتصار الأسير خليل عواودة في معركته ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي.

واحتشد أسرى محررون وممثلو عن جمعيات تعنى بحقوق الأسرى وشخصيات تمثل الفصائل أمام مقر المفوض السامي لحقوق الإنسان غرب مدينة غزة اليوم، الخميس، رافعين صورا لقيادات الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن سيف المقاومة لن يغمد وأن معركتنا مع الاحتلال ستبقى مستمرة طالما أن هناك أسيراً داخل سجون الاحتلال، لافتا أن قضية الأسرى هي قضية المقاومة الأولى.

وبارك المدلل خلال كلمته في الوقفة خطوات الحركة الوطنية الأسيرة داخل السجون الإسرائيلية التي تواجه هذا الاحتلال في معركة واحدة وعلى قلب رجل واحد للضغط على الاحتلال ليعيد كل الإنجازات التي حققوها بأنفسهم لأنها حق لهم ولإنسانيتهم.

وأضاف "الأسرى المرضى ليسوا أرقاما داخل السجون بل هم بشر ونحن إذ ندافع عنهم في هذه الوقفات المستمرة لنؤكد أن دعمنا وإسنادنا لهؤلاء الأسرى في معركتهم، معركة الكرامة والإرادة سيستمر ولن يتوقف أبدا.

وبينّ القيادي في الجهاد أن قضية الأسرى قضية الكل الفلسطيني وعلى الكل الفلسطيني أن يتحمل مسؤولياته كاملة أمام هؤلاء الاسرى الذين هم رمز الكرامة والحرية.

ودعا المدلل أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان أن ينتفضوا في وجه الاحتلال ومستوطنيه على نقاط التماس في الضفة الأراضي المحتلة للتأكيد بأن معركة الأسرى هي معركتهم حتى تحرير كل أسير.

وطالب السلطة الفلسطينية أن تفعل ملف قضية الأسرى لدى المجتمع الدولي من خلال الدبلوماسية والسفارات والجاليات الفلسطينية.

وجدّد المدلل مطالبته للجان والجمعيات الحقوقية والإنسانية والقانونية بأن تتدخل لإنقاذ أسرانا من بين أنياب الاحتلال الإسرائيلي خصوصا المرضى منهم، داعيا الأمة العربية والإسلامية أن يكون لها صوت في هذه القضية الإنسانية.

من جهته، قال مدير جمعية واعد للأسرى والمحررين عبد الله قنديل:" اليوم ستكون هناك خطوة مهمة وحاسمة جداً من الحركة الوطنية الاسيرة وهي تتجهز بخوض معركة مفصلية في الصراع المفتوح مع الاحتلال بدخول 1200 أسير إضرابا مفتوحاً عن الطعام".

ولفت  خلال كلمة له في الوقفة، أن الأسرى أعدوا العدة وجهزوا قوائهم ولم يفصلنا عن هذه المعركة إلا ساعات قليلة، لقد اتخذوا قرارهم بعد أن وجدوا تخليا من هذه المؤسسات الدولية والتي تسمى نفسها إنسانية عن الدور التي وجدت من أجله.

وأوضح قنديل "نحن نثق كل الثقة بقدرة قيادة الحركة الاسيرة على إنجاح هذا الاإضراب والانتصار من أجل الأهداف التي وضعت وهي إنهاء سياسة النقل التعسفي والعزل الانفرادي وملف الإهمال الطبي والاسيرات.

ووجه مدير واعد التحية لقيادة الحركة الوطنية الأسيرة ولجنة الطوارئ العليا داخل السجون.


74eb47b9-236c-4fe1-b856-285fe165ecb7.jpg


111.jpg


e60171e7-32a0-4cfa-8f8d-3c09861ef607.jpg


7692e0dd-d748-4bd5-8b79-97afd8c80e32.jpg


13e52afb-c1bf-4e89-aaad-7c23a3467978.jpg