تقرير الشهيد الجعبري.. أحد قادة "الجهاد" المؤسسين

...
قائد سرايا القدس في غزة وشمالها تيسير الجعبري - أرشيف
غزة/ أدهم الشريف:

شكَّل اغتيال جيش الاحتلال الإسرائيلي قائد سرايا القدس في غزة وشمالها تيسير الجعبري فاجعة كبيرة دهمت على حين غرَّة قطاع غزة الذي يتعرض لسلسلة غارات جوية قاسية منذ أمس.

ونعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أمس، الشهيد الجعبري، وقالت إنه أحد أعضاء المجلس العسكري للسرايا.

وكشفت أن للشهيد دورًا بارزًا في الإشراف على تنفيذ العديد من العمليات الجهادية التي خاضتها السرايا ضد الاحتلال، لافتة إلى أنه كان قد تعرض قبل استشهاده لعدة محاولات اغتيال فاشلة.

وقالت: "لقد رحل الجعبري بعد مشوارٍ جهادي عظيم ومشرف وعطاء دؤوب لا ينضب، ورحلة طويلة من الجهاد والمقاومة والتضحيات الجسام في معركة الصراع المتواصلة على أرض فلسطين".

ونفّذ جيش الاحتلال جريمة اغتيال الجعبري بواسطة طائرات انتحارية مسيرة عن بعد هاجمت شقة في برج سكني بحي الرمال في غزة، وأدت إلى استشهاد مواطنين آخرين بينهم طفلة (5 أعوام).

وكان جيش الاحتلال قد استخدم الطريقة ذاتها في جريمة اغتيال القائد البارز في سرايا القدس بهاء أبو العطا في منزله، واستشهدت معه زوجته حينها، في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، واندلعت حينها معركة استمرت أياما بين المقاومة وجيش الاحتلال، قصفت خلالها مدن الداخل المحتل بمئات الصواريخ انطلاقًا من غزة.

وتولى الجعبري قبل استشهاده المسؤولية التي كان يقودها أبو العطا.

وبحسب تقارير محلية، فإن الجعبري يعدّ أحد القادة التاريخيين المؤسسين لحركة الجهاد، وكان مسؤولا عن إطلاق صواريخ تجاه بلدات ومدن الاحتلال خلال الانتفاضة.

وتوعدت سرايا القدس وفصائل المقاومة الاحتلال بالرد على جريمة اغتيال الجعبري وقتل عدد آخر من المواطنين.