أكد ضرورة تحييد خدمات الصحة عن المناكفات السياسية

"أمان" يطالب "الخدمات العسكرية" برام الله توضيح أسباب انسحاب أطبائها من المستشفيات بغزة

...

طالب "الإئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة - أمان"، إدارة الخدمات الطبية العسكرية في رام الله، بتوضيح الأسباب التي أدت لانسحاب الطاقم الطبي من عدد من مستشفيات الخدمات الطبية العسكرية في قطاع غزة وعدم مزاولة مهامهم وفقا لتعليمات تلقوها من هيئة الإدارة والتنظيم للخدمات الطبية العسكرية في الضفة الغربية.

كما طالب الإئتلاف في بيان له، اليوم الأربعاء، بتوضيح "أسباب الانسحاب الموجبة لذلك حسب المعلومات المتداولة".

وأوضح بيان "أمان" أن مطالبته هذه جاءت "بعد المعلومات بشأن انسحاب 42 من الكادر الطبي في تخصصات مختلفة ممن يتبعون لإدارة الخدمات الطبية العسكرية في رام الله من مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا بمحافظة شمال القطاع، والمستشفى الجزائري في محافظة خان يونس، وعيادة الخدمات الطبية العسكرية بمحافظة رفح دون توضيح أي أسباب".

وأكد "أمان" على ضرورة "تحييد خدمات الصحة عن المناكفات السياسية، لما لذلك من تأثير سلبي على تلقي المواطنين لخدمات الرعاية الصحية وحرمان العديدين من تلقي العلاج، إلى جانب تأجيل مواعيد عمليات جراحية لمرضى على إثر ذلك، خاصة في ظل تدهور القطاع الصحي في قطاع غزة وفي ظل استمرار انتشار جائحة كورونا".