زعارير: المشاريع الاستيطانية بين القدس وبيت لحم تنفيذ عملي لمخطط القدس الكبرى

...
المشاريع الاستيطانية تنفيذ عملي لمخطط القدس الكبرى (صورة أرشيفية)

أكد النائب في المجلس التشريعي باسم زعارير أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يهدف لإكمال مخطط القدس الكبرى، والذي سيفصل القدس عن بيت لحم ورام الله وأريحا، حيث فصل الاحتلال حدودها بجدار الفصل العنصري.

وطرحت سلطات الاحتلال مناقصة لبناء 83 وحدة سكنية استيطانية في مستوطنة "جفعات هاماتوس" المقامة على أراضي القدس المحتلة.

وأشار زعارير في تصريح صحفي، إلى أن استمرار الصمت الفلسطيني والعربي على هذه الإجراءات، سيدفع الاحتلال على نقل الشارع الذي يربط رام الله بالخليل وبيت لحم إلى حدود محافظة أريحا، وسوف يستمر الاحتلال بتدشين مخططات استيطانية تشمل كل الأراضي التي يعتبرها ضمن مخطط القدس الكبرى.

وأوضح أن مواصلة الاحتلال مخططاته الاستيطانية يعني أن القدس ستصبح كلها للاحتلال، وسيكون الحديث الفلسطيني والعربي عن السيادة أو الإشراف فقط على ممارسة الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى.

وعن دور السلطة في مواجهة مخططات الاحتلال في القدس، بيّن زعارير أن معارضة السلطة لمخططات الاحتلال لا تغدو عن كونها خطوات إعلامية لذر الرماد في العيون، مضيفا "السلطة تعتبر استمرار التنسيق الامني واللقاءات مع قادة الاحتلال واستمرار تدفق أموال المقاصة والتصاريح وجمع الشمل أهم من قضية القدس".

وأكد أن هذه الاجراءات الاحتلالية لضم القدس كاملة إلى الكيان الصهيونى لا يواجهها إلا تكاتف والتفاف عربي وإسلامي وفلسطيني بكلمة واحدة وموقف واحد في وجه الاحتلال ومخططاته.

وشدد على ضرورة وقف التطبيع وسحب السفراء والتوجه لمجلس الأمن مجتمعين، لاستصدار قرار بوقف الاجراءات الصهيونية، ومقاطعة الدول التي تقف بجانب هذا الاحتلال الغاشم.

و"جفعات هاماتوس" مستوطنة أقيمت على جبل أبو غنيم، وترتفع 813 متر فوق مستوى سطح البحر بين بيت صفافا وصور باهر.

وتم الترويج للخطة الاستيطانية الجديدة بين عامي 2007 و2012، وتشمل بناء حوالي 2600 وحدة استيطانية، وبناء مجمع فندقي على طول طريق الخليل ومنطقة عمل وخدمات بلدية.

وفي منتصف تشرين الثاني /نوفمبر، أُصدرت مناقصة لبناء 1،257 وحدة استيطانية في الموقع، ويمكن للبناء الاستيطاني الجديد أن يخلق سلسلة إقليمية من شأنها أن تقطع القدس عن بيت لحم.

وقد أظهرت معطيات حديثة أن عدد المستوطنين بالضفة الغربية المحتلة، قارب على نصف مليون مستوطن، دون أن يشمل ذلك 220 ألفاً في القدس المحتلة.

وذكرت المعطيات أن عدد المستوطنين بالضفة الغربية وغور الأردن، بلغ 491 ألفا و923 مستوطنا، يقيمون في حوالي 150 مستوطنة.

المصدر / فلسطين أون لاين