القيادي "بدران" يهاتف نائب رئيس الوزراء الأسبق ناصر الدين الشاعر

...
القيادي في حركة "حماس" حسام بدران

هاتف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران، الدكتور ناصر الدين الشاعر، لتهنئته بالسلامة بعد تعرضه لعملية إطلاق نار جنوبي نابلس.

وعبر بدران خلال اتصاله عن أمنياته بالصحة والعافية والشفاء العاجل للدكتور الشاعر، وأن يعود في أقرب وقت ليمارس دوره الأكاديمي والمجتمعي البارز والمتميز كما المعتاد.
 
وأكد أن استهداف الدكتور الشاعر وإصابته بالرصاص عمل جبان ومدان وجريمة نكراء، معتبراً أن مطلقي النار فئة آثمة وعابثة بأمن مجتمعنا الفلسطيني.

وشدد بدران على ضرورة أن تقوم السلطة بتحمل مسؤولياتها تجاه هذا الحدث الخطير، وأن يتم الإسراع في التحقيقات للكشف عن الأيدي الخبيثة التي امتدت لتنال من قامة وطنية وعلمية كبيرة.

وأشاد بدران خلال اتصاله بمواقف الدكتور الشاعر الوحدوية وحرصه على السلم المجتمعي؛ حتى وهو مدرج بدمائه وعلى سرير العلاج.

من جانبه شكر الدكتور الشاعر اتصال القيادي بدران، مثمناً حرصه واهتمامه، ومقدراً موقفه وكافة الرافضين والمستنكرين لجريمة إطلاق النار من الفصائل والهيئات والجهات الحقوقية وعموم أبناء شعبنا الفلسطيني.
 
ولاقت حادثة إطلاق النار من قبل مسلحين على رئيس الوزراء الأسبق الأكاديمي الدكتور ناصر الدين الشاعر وإصابته في قدميه، استنكارًا شعبيًا وفصائليًا ومؤسساتيًا واسعًا.

وأصيب الشاعر مساء اليوم الجمعة، في بلدة كفر قليل جنوب نابلس، برصاص مسلحين، ما أدى لإصابته في قدميه، ويخضع الآن للعلاج في مستشفى رفيديا.

المصدر / فلسطين أون لاين