حماس: محاولة اغتيال "الشاعر" جريمة آثمة تستوجب التحقيق الفوري لمحاسبة الفاعلين

...

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن محاولة اغتيال القامة الوطنية د. ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء الأسبق، جريمة آثمة تستوجب التحقيق الفوري لمحاسبة الفاعلين مهما كانت مواقعهم.

وأدانت الحركة في بيان وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، محاولة الاغتيال الآثمة والغادرة لنائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور ناصر الدين الشاعر، القامة الوطنية وصاحب التاريخ الوطني والنضالي الطويل ضدّ الاحتلال.

ودعت إلى التحقيق الفوري لمحاسبة الفاعلين مهما كانت مواقعهم، قائلة: "إنّ محاولة اغتيال الدكتور الشاعر، الأكاديمي والشخصية الوطنية الجامعة، تدقّ ناقوس الخطر بأنّ هناك مَن يحاول ضرب النسيج المجتمعي الفلسطيني، ويغيّب الأصوات الوطنية الشريفة، خدمة للاحتلال الصهيوني، ولأجندات خارجية تتناقض ومبادئ شعبنا المقاوم الحرّ".

وأضافت حماس: "إنّ هذه الجريمة التي تأتي بعد أسابيع معدودة من تعرض الدكتور الشاعر لاعتداء من قبل أمن جامعة النجاح السابق منتصف يونيو/حزيران الماضي، تستوجب حمايته وحماية الشخصيات الوطنية كافة، وعدم تركهم لقمة سائغة للاحتلال وأعوانه المجرمين".

 وتابع البيان: "نعبّر في حركة حماس عن أسفنا للتصريحات غير المسؤولة في التحريض الداخلي وتحريك نار الفتنة بين أبناء شعبنا وفصائله الوطنية، التي تنتج عنها مثل هذه الجرائم والانتهاكات".

وأطلق مسلحون مجهولون النار على سيارة نائب رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم الأسبق الأكاديمي د. ناصر الدين الشاعر في كفر قليل جنوب نابلس، في محاولة اغتيال واضحة.

وأظهرت صورة متداولة لسيارة الشاعر إصابة نحو عشرة رصاصات بابها.

وقالت مصادر محلية إن الشاعر أصيب في قدمه بالرصاص وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

المصدر / فلسطين أون لاين