أجهزة أمن السلطة تواصل حملة الاعتقال السياسي بحق الطلاب والأسرى المحررين

...

تواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية، اعتقال واستدعاء الناشطين والطلاب والأسرى المحررين على خلفية توجهاتهم السياسية.

وبالرغم من صدور قرار بالإفراج عنه أمس، تواصل أجهزة السلطة في رام الله اعتقال الطالب في جامعة النجاح علي تركمان لليوم الـ24 على التوالي.

واعتقل وقائي السلطة في نابلس الشاب علاء حمايل من قرية بيتا بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس، والشاب جمال حازم عامر احدوش من مكان عمله في بلدة صوريف.

ويختطف وقائي السلطة في نابلس الأسير المحرر مراد صوالحي منذ 9 أيام، وهو شقيق الاسير المؤبد فهد صوالحي، والأسير المحرر محمد ريان لليوم الـ9 على التوالي، علماً أنه شقيق الشهيد نادر ريان.

وتواصل أجهزة السلطة تواصل اعتقال الأستاذ سليمان جبور من سالم، والشاب محمد حمايل من قرية بيتا قضاء نابلس لليوم الـ10 على التوالي، فيما تواصل اعتقال الدكتور معاذ صالح من قرية عزبة شوفة قضاء طولكرم لليوم الـ13 على التوالي.

وتعتقل مخابرات السلطة في بيت لحم تواصل الشاب إبراهيم صباح، والشاب محمد جودي عودة لليوم الـ14 على التوالي، والأسيرين المحررين أحمد رياحي وسامر أبو درويش لليوم الـ15 على التوالي.

ولازالت أجهزة السلطة تواصل اختطاف عضو مؤتمر مجلس الطلبة بجامعة بيرزيت قسـام حمايل لليوم الـ20 على التوالي، والأسير المحرر خالد نوابيت لليوم الـ22 على التوالي وتنقله إلى مسلخ أريحا، والشاب براء عصافرة لليوم الـ24 على التوالي، بينما تواصل اعتقال الأسير المحرر سعد ساري وهدان في سجن أريحا المركزي، لليوم الـ35 على التوالي، والأسير المحرر جهاد ساري وهدان، والمحامي أحمد خصيب لليوم الـ37 على التوالي.

كما تواصل  أجهزة السلطة في رام الله تواصل اعتقال الأسير المحرر أحمد نوح هريش، المعتقل السياسي علاء غانم، والمواطن منذر رحيب لليوم الـ39 على التوالي في مسلخ أريحا المركزي.

وينظم أهالي المعتقلين السياسيين وقفات ومسيرات بين الفينة والأخرى، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.

المصدر / فلسطين أون لاين