في الذكرى الثامنة لمعركة "العصف المأكول"

"حماس": المقاومة الشاملة هي السبيل لردع الاحتلال

...
صورة أرشيفية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، أنّ المقاومة الشاملة هي السبيل لردع الاحتلال وردّ عدوانه وإفشال مخططاته ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا.

وقالت الحركة في بيان صحفي في الذكرى الثامنة لمعركة "العصف المأكول": إنّ "معركتنا مع العدو الصهيوني مستمرة بكل الوسائل، وفي كلّ شبر من أرضنا المحتلة، وسيبقى شعبنا موحّدًا خلف مقاومته ملتحمًا معها، في كلّ محطات النضال، حتى انتزاع الحقوق والحريّة والاستقلال".

وبيّنت أنّ "جرائم القتل والتهجير والحصار والتمييز العنصري التي يرتكبها العدو ضد شعبنا، ومشاريع الاستيطان والتهويد في الضفة المحتلة والقدس والمسجد الأقصى المبارك، هي جرائم ضد الإنسانية ووصمة عار على جبين كل الصامتين والمتقاعسين في رفضها وإدانتها".

وتابعت: إنّ "الجرائم لن تفلح في منح الاحتلال شرعية مزعومة على أرضنا التاريخية وقدسنا وأقصانا، ولن تكسر إرادة شعبنا في مواصلة نضاله المشروع دفاعًا عن نفسه وأرضه ومقدساته".

وأشارت إلى أنَّ "الانتصار المظفّر في معركة العصف المأكول، وما تلاه من محطات الصمود والمواجهة والرّدع، يؤكّد أنَّ المقاومة ماضية على عهد الوفاء لتضحيات الأسرى الأحرار والأسيرات الماجدات، وأنّ قضية تحريرهم من سجون العدو ستبقى على رأس أولوياتها مهما كانت التضحيات".

وبعثت بالتحية إلى "جماهير شعبنا الصَّابر المقاوم في قطاع غزّة، والمنتفض الثائر في الضفة المحتلة والقدس، والثابت الصامد في الداخل المحتل وفي مخيمات اللجوء وفي الشتات المتطلّع إلى العودة".

كما حيّت جماهير أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم "الذين يقفون مع حقوق شعبنا ونضاله، ونجدّد معهم جميعًا عهد الوفاء لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى والجرحى، والمُضي في طريق المقاومة والتمسّك بالحقوق والدفاع عن الثوابت والمقدسات، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى حتَّى التحرير والعودة".

المصدر / فلسطين أون لاين