ماذا سيحدث لجهازك العصبي عند الإفراط في تناول مسكنات الألم؟

...

يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول الأدوية المسكنة للآلام المختلفة بشكل مفرط، كطريقة بسيطة لتخفيف حدتها، دون إدراك للأضرار الصحية التي قد تنتج عن تلك العادة الخاطئة.

كيف تؤثر الأدوية المسكنة على صحة الجهاز العصبي؟

لا يتوقف تأثير الأدوية التي لها تأثير مسكن للآلام المختلفة على عضو أو جهاز معين في الجسم، بل تمتد الأضرار المحتملة لها إلى أن تصل إلى جميع أعضاء وأجهزة الجسم، ومنها الجهاز العصبي، وفق ما ورد في موقع (الكونسلتو).

تعمل الأدوية المسكنة على زيادة تنبيه الجهاز العصبي لإطلاق إشارات معينة من شأنها تحفيزه على العمل من أجل تسكين حدة الألم الذي يعاني منه الشخص، ما يحدث تأثيرًا سلبية على الدماغ بشكل خاص والجهاز العصبي بشكل عام.

يؤدي الإفراط في تناول الأدوية المسكنة إلى زيادة خطر الشعور بفقدان توازن الجسم. على الرغم من التأثير المسكن لتلك الأدوية، إلا أنها قد تتسبب في المعاناة من الصداع.

في بعض الحالات، قد تصل حدة الأضرار الناتجة عن تناول المسكنات فيما يخص الجهاز العصبي والدماغ إلى حد التعرض لفقدان الوعي، والدخول في غيبوبة لفترة معينة.

تتعدد الأضرار والمشكلات الصحية الناتجة عن تناول الأدوية المسكنة بشكل مفرط، وتشمل ما يلي:

- آلام المعدة.

- الغثيان والقيء.

- عسر الهضم.

- التهاب المعدة.

- القرحة الهضمية.

- نزيف المعدة.

- الشعور بالدوخة.

- المعاناة من التعب بشكل عام.

- مشكلات الكلى.

- مشكلات الكبد.

- زيادة خطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية.

نصائح اتبعها عند تناول المسكنات

هناك مجموعة من النصائح التي لابد من اتباعها عند تناول المسكنات، وتشمل ما يلي:

- تجنب تناول أنواع متعددة من المسكنات.

- الابتعاد عن تناول جرعات زائدة من المسكنات.

- استشارة الطبيب المختص قبل تناول الأدوية المسكنة

المصدر / وكالات