استمع إلى شهادة ذويه

نقيب العمال يكشف تفاصيل اعتداء قوات الاحتلال على العامل "عياد"

...

كشف رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة سامي العمصي، تفاصيل اعتداء قوات الاحتلال على العامل أحمد حرب عياد (32 عامًا) من سكان حي الزيتون بمدينة غزة.

وقال العمصي في تصريح صحفي، عقب زيارته لعائلة الشهيد للتعزية والاستماع لشهادتهم حول ظروف اعتداء جنود الاحتلال عليه، إنّ: "أحمد خرج من قطاع غزة الثلاثاء الماضي 28 يونيو/ حزيران الماضي، بموجب تحويلة علاجية لاستكمال العلاج وبعد انتهاء العلاج ذهب للبحث عن لقمة العيش لتوفير قوت أطفاله بسبب صعوبة الظروف المعيشية في قطاع غزة".

وأوضح، أنّ مساء الأحد وفي أثناء مرور عياد من أمام فتحة في جدار الفصل العنصري بمدينة طولكرم تزامن مع مرور العمال الفلسطينيين قامت قوات الاحتلال بضربه ضربًا مبرحًا نتج عن ذلك إصابته بجلطة قلبية، جرى نقله لمستشفى طولكرم ثم نُقل لمستشفى نابلس التخصصي، وأُعلن عن استشهاده.

وأكد العمصي، أنه وبعد الكشف عن الجثمان في أثناء إحضاره لغزة مساء الإثنين قبل دفنه والصلاة عليه بمسجد شهداء الزيتون، تبيّن وجود كدمات بالجبهة مع خدوش بالركبتين وأسفل منطقة الظهر من جراء الاعتداء، مُحمّلًا الاحتلال المسؤولية عن استشهاد عياد.

وأشار إلى استشهاد عاملين من قطاع غزة خلال شهرين في الضفة الغربية، بعد استشهاد العامل محمود سامي خليل عرام (27 عامًا) من سكان مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، والذي ارتقى شهيدًا في 8 مايو/ أيار في جريمة إسرائيلية بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليه في أثناء محاولته عبور السياج الفاصل من مدينة طولكرم نحو الداخل المحتل للعمل.

وحمّل نقيب العمال الاحتلال المسؤولية عن الجريمة، مؤكدًا، أنّ الاحتلال يحاول التنصُّل من جريمة قتل العامل عياد، كما يفعل في كلّ جريمة يرتكبها بحقّ العمال.

وطالب منظمات العمل العربية والدولية، والأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية بتحمّل مسؤوليّاتهم الأخلاقية أمام جرائم العقاب الجماعي التي يرتكبها الاحتلال بحقّ العمال، وفتح تحقيق مستقل وسريع بجرائم الاحتلال.

المصدر / فلسطين أون لاين