اعتصام لـ"المعلمين الفلسطينيين" في لبنان أمام مقر "أونروا"

...

نظم اتحاد المعلمين الفلسطينيين في لبنان، اليوم الاثنين، اعتصامًا أمام مكتب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة "أونروا"، في العاصمة بيروت.

وشارك في الاعتصام عشرات المعلمين المياومين (يعملون بنظام اليومية) المُدرجين على قوائم "الروستر" (قوائم التشغيل المؤقت)، إلى جانب عدد من الموظفين الآخرين.

وقال رئيس اتحاد المعلمين الفلسطينيين في لبنان، فتح شريف، إن "الاعتصام تحذيري، بهدف التأكيد على الأمان الوظيفي للمعلمين المياومين، وعلى حقهم المشروع في التثبيت على الموازنة العامة للأونروا، والحيلولة دون صدور أي روستر جديد ينتقص من حقوقهم".

وأكد شريف، في كلمته التي ألقاها خلال الاعتصام، أن "طرح روسترات مناطقية جديدة، في الوقت الذي لا تزال فيه القديمة سارية المفعول، هو أمر مرفوض تمامًا".

وأشار إلى "ضرورة تثبيت معلمي الدار (خريجو دار المعلمين التابعة لوكالة أونروا في لبنان)، بعد سنوات من تخرجهم".

وعلى هامش الاعتصام، أكد شريف لـ"قدس برس" أن "الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين في لبنان سيواصل تنظيم التحركات للدفاع عن كافة الحقوق، وسيبقى إلى جانب الموظفين حتى تحقيق كامل الأهداف".

وأوضح أن "فكرة طرح روسترات جديدة من شأنها التسبب بحالة إرباك"، مطالبًا إدارة الوكالة الدولية في لبنان بأن "تتخذ إجراءات حاسمة بما يخص هذه القضايا".

يشار إلى أن "أونروا" التي أسست في العام 1949، تقدم خدماتها لأكثر من 5.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجل لديها، في كل من: سوريا ولبنان والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

ويعيش 174 ألفًا و422 لاجئًا فلسطينيًا، في 12 مخيمًا و156 تجمعًا بمحافظات لبنان الخمس، بحسب أرقام لإدارة الإحصاء المركزي اللبناني لعام 2017.

 

 

المصدر / فلسطين أون لاين