دعوات للاعتكاف في الأقصى بالعشر الأوائل من ذي الحجة والتصدي لمخططات الاحتلال

...

دعا الناشط عماد ريحان، أبناء شعبنا الفلسطيني للاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، خلال العشر الأوائل من ذي الحجة، وحتى عيد الأضحى المبارك.

وشدّد ريحان -مرشح عن قائمة "القدس موعدنا"، في تصريح صحفي اليوم الأحد، على أنّ الاعتكاف في المسجد الأقصى يُعدُّ من الرباط والحشد، ما يُعزّز في حماية الأقصى وإفشال مخططات الاحتلال التهويدية.

وتوجّه ريحان بدعوة أبناء شعبنا للمضي في مسيرة الدفاع عن القدس والأقصى ودعم المرابطين، وإسناد المبعدين عنه.

وحيّا شعبنا الفلسطيني الذي ما زال يُضحّي ويُرابط، ويُشكّل الدرع الحامي والواقي للمسجد الأقصى من الاقتحامات والاستفزازات.

وأوضح أنّ كل محاولات الاحتلال لإبعاد شعبنا عن القدس والرباط فيه وشدّ الرحال إليه، لن تفلح في تغييب دوره، ومشاركته في مسيرة النضال والمقاومة حتى انتزاع الحرية.

وتتواصل الدعوات الفلسطينية للاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك والرباط في رحابه، خلال العشر الأوائل من ذي الحجة.

ونشرت الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لبدء الاعتكاف في المسجد الأقصى في العشر الأوائل من ذي الحجة، من يوم الخميس القادم الذي يُوافق 30 من حزيران الجاري، وحتى عيد الأضحى؛ للتصدي لانتهاكات وتدنيس الاحتلال ومستوطنيه للأقصى.

وسبق أن أكدت حركة حماس، على أهمية الرباط والحشد في المسجد الأقصى لحمايته وإفشال مخططات الاحتلال.

 ودعت حماس الشعب الفلسطيني في كلّ أنحاء الأرض المحتلة للمضي في مسيرة الدفاع عن القدس والأقصى، ودعم المرابطين فيه وإسناد المبعدين عنه، مشيدة بالجماهير الفلسطينية التي ضحّت ورابطت، ولا تزال تُشكّل درعًا حاميًا للمسجد من الاقتحامات الاستفزازية، وإفشالًا لمخططات الاحتلال في تدنيسه وتقسيمه.

وأكدت أنَّ كلَّ محاولات الاحتلال لإبعاد شعبنا عن القدس والرّباط في المسجد الأقصى المبارك وشدّ الرّحال إليه، لن تفلح في تغييب دوره ومشاركته في مسيرة النضال والمقاومة الشاملة، حتّى انتزاع الحريَّة، وتحقيق النصر بتحرير الأرض والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

المصدر / فلسطين أون لاين