3 شهداء و429 إصابة في 1062 اعتداءً للمستوطنين بالضفة والقدس

...

تصاعدت جرائم المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال النصف الأول من العام الجاري 2022م، بدعم من حكومة الاحتلال الإسرائيلي ومؤسساتها الأمنية والعسكرية.

ورصد التقرير الصادر عن مركز معلومات فلسطين "معطى" (1062) اعتداءً ارتكبها المستوطنون ضد الفلسطينيين خلال النصف الأول من العام الجاري، أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة (429) آخرين.

والشهداء هم: سليمان الهذالين (75) عاما من سكان قرية أم الخير شرق بلدة يطا، والذي أصيب بجروح وكسور في الجمجمة جراء تعرضه للدهس من قبل مركبة أحد المستوطنين، واستشهد لاحقًا في تاريخ 17/1/2022م.

واستشهد الشاب مصطفى سالمة (25) عامًا من قرية صفا، بعد دهسه من قبل مستوطن على حاجز بيت سيرا غرب رام الله، إضافة إلى الشهيد علي حسن حرب (27) عامًا، الذي تلقى طعنة مباشرة في قلبه بينما كان يتصدى لهجمة مستوطنين على قرية اسكاكا في سلفيت. 

ووفق التقرير، بلغ عدد عمليات الدهس والطعن والقاء العبوات المتفجرة التي نفذها المستوطنون ضد الفلسطينيين (18) اعتداء، و(138) اعتداء بإلقاء الحجارة، و(70) اعتداء بالضرب، و(18) اعتداء برش الفلسطينيين بالغاز، و(25) اعتداء بإطلاق النار.

ووثق التقرير (191) اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، و بلغ عدد الطرق والمناطق التي تم إغلاقها من قبل المستوطنين (17) منطقة.

وارتكب المستوطنون (155) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، خاصة ما يستهدف المسجدين الأقصى والإبراهيمي.

وحسب التقرير، بلغ عدد الممتلكات المدمرة والتي تم تخريبها من قبل مستوطنين (110) منشأة، و(56) اعتداء بقلع وقطع أشجار، فيما أضرم المستوطنين النار (14) مرة في المزارع والممتلكات، كما جرى رصد (10) اعتداءات سطو وسرقة، و(56) عمًلا استيطانيا، إضافة إلى (166) اعتداء بأشكال متعددة. 

وبلغت اعتداءات المستوطنين خلال شهر يناير (87) اعتداء، و(102) في فبراير، و(42) في مارس، و(94) في إبريل، و(202) في مايو، و(79) خلال شهر يونيو الحالي حتى إعداد التقرير.

المصدر / فلسطين أون لاين