في الأردن.. إيمان ارشيد ضحية جديدة لجرائم القتل داخل الجامعات

...

فيما لا زال الشارع العربي مصدوماً من وقع الجريمة المروعة التي شهدتها جامعة المنصورة في مصر، شهدت العاصمة الأردنية عمان جريمة أخرى، راحت ضحيتها طالبة جامعية شابة، وأثارت غضباً واستهجاناً واسعاً في الشارع الأردني.

ووفقاً لما نقلته وسائل إعلام أردنية، فقد لقيت الطالبة إيمان ارشيد حتفها داخل إحدى الجامعات الخاصة شمال العاصمة الأردنية عمان، دون معرفة الأسباب التي تقف وراء الحادثة حتى الآن، فيما لاذ الجاني بالفرار ولم يتم إلقاء القبض عليه حتى الآن.

وأعرب العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي غضبهم من الحادثة، مطالبين بإنزال أقسى العقوبات بحق الجاني، مبدين استغرابهم من دخول القاتل إلى الجامعة وهو يحمل سلاحاً، دون أن يلاحظ ذلك الأمن الجامعي.

والدة الضحية وفي تصريحات لقناة العربية، أكد أنه لا يعرف سبب الجريمة أو القاتل، مضيفاً بالقول: «ابنتي مظلومة لم تفعل شيئا»، ومؤكداً أنه لن يتنازل عن القصاص من الجاني مهما حدث.

وفي نفس السياق، ذكرت شبكة سكاي نيوز العربين، انه جرى تداول صورة لرسالة هاتفية تخص الجاني، يظهر فيها تهديد بالقتل، حيث أرسلها إلى المجني عليها قبل يوم من الجريمة، مهددا إياها بملاقاة نفس مصير الفتاة المصرية نيرة أشرف على يد زميلها في الجامعة، مضيفةً أن مصادر أمنية أكدت للشبكة إن الرسالة المتداولة صحيحة.

المصدر / وكالات