ثلاث مباريات في "يوم الحسم" بالدوري الممتاز.. إليك التفاصيل

...
غزة/ إبراهيم أبو شعر:

تعيش جماهير الكرة الغزية بشكل خاص والفلسطينية بشكل عام حالة من الترقب الكبيرة لمعرفة بطل الدوري الممتاز في موسم 2022/2021، والذي سيُكشف عنه اليوم عندما يحل شباب رفح متصدر الترتيب ضيفاً على الهلال، فيما يلتقي اتحاد الشجاعية بمضيفه خدمات رفح في افتتاح الجولة الـ22 والأخيرة من المسابقة.

الهلال x شباب رفح

ستكون الأنظار مصوبة على ملعب فلسطين الذي يحتضن اللقاء الأهم في الموسم الحالي والذي يجمع شباب رفح ومضيفه الهلال، والذي سيكون فيه الفريق الرفحي بحاجة للفوز لضمان التتويج باللقب دون النظر لنتيجة مباراة جاره الخدمات والشجاعية.

الهلال نجح في تأمين مكانته في الدوري الممتاز بعد فوزه في الجولة الماضية على الشاطئ، ليخرج الفريق رسمياً من حسابات الهبوط بعدما تأكد هبوط الشاطئ، فيما انحصرت البطاقة الثانية للهبوط بين شباب جباليا والأهلي، الأمر الذي يجعل الهلال في حالة معنوية أفضل من السابق.

أصحاب الأرض كانوا على مدار فترات طويلة يمثلون عقدة بالنسبة للأزرق الرفحي والذي كسرها في مباراة الفريقين في مرحلة الذهاب، إذ انتهت بفوز شباب رفح بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ورغم ضمان الهلال البقاء في الدوري الممتاز، إلا أن رئيس ناديه خرج بتصريح رسمي يؤكد فيه على أن فريقه سيلعب كما اعتاد أمام شباب رفح من أجل مصلحة فريقه بالدرجة الأولى، خاصة وأن الفريق يطمح لتحسين مركزه في الترتيب حال فوزه الذي سيجعله يتقدم مركزين بشكل مؤقت، في ظل تواجده بالمركز التاسع برصيد (22) نقطة.

بدوره فإن شباب رفح يُمني النفس في تكرار ما فعله في الموسم الماضي أمام التفاح في الجولة الأخيرة من الدوري الممتاز، والتي حسم فيها الزعيم النتيجة لصالحه بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتوج باللقب الثالث في تاريخه بعدما كان بحاجة فقط للفوز على التفاح لحسم البطولة دون النظر لنتيجة ملاحقه الشجاعية في ذلك الوقت أمام اتحاد خانيونس.

يدرك شباب رفح أن المهمة لن تكون سهلة خاصة وأن الجماهير ستزحف خلف فريقها للاحتفال باللقب ولن تقبل بأي سيناريو آخر قد يجعلها في حالة معاكسة، وهذا ما يعلمه اللاعبين جيداً وأن الفوز هو الخيار الأفضل بالنسبة للفريق لحسم اللقب دون النظر لنتيجة مباراة خدمات رفح والشجاعية.

ويتربع شباب رفح على صدارة الترتيب برصيد (42) نقطة، وفي حال فوزه فإنه سيحمل لقب الدوري للمرة الرابعة في تاريخه، لكن في حالة التعادل أو الخسارة من الهلال فإن تتويجه باللقب سيكون مرهوناً بفوز جاره الخدمات على الشجاعية.

الزعيم الرفحي حظي بدعم ومؤازرة كبيرة من جماهيره وبلدية رفح خلال الأيام الماضية، الأمر الذي يجعل المسؤولية أكبر على عاتق الفريق ولاعبيه المطالبين ببذل قصارى جهدهم لإسعاد الآلاف التي ستحتشد في مدرجات ملعب فلسطين.

خدمات رفح x الشجاعية

يتطلع اتحاد الشجاعية إلى حصد النقاط الثلاث وتأكيد تفوقه على الأخضر الرفحي، في المباراة التي تجمعهما على ملعب رفح على أمل أن ينجح الهلال في تقديم هدية ثمينة للمنطار ويعيد مسار اللقب نحو الشجاعية.

ويريد خدمات رفح صاحب الأرض في هذا اللقاء تعطيل الشجاعية بالفوز عليه، خاصة وأن الأخضر لم يحقق الانتصار على "المنطار" منذ كأس السوبر 2019، حيث التقى الفريقان بعدها في أربع مواجهات فاز الشجاعية في ثلاث وتعادلا في مباراة واحدة.

كذلك يريد خدمات رفح الاحتفاظ بالمركز الرابع والذي يحتله برصيد (33) نقطة، بعدما غادر الفريق المنافسة على اللقب عقب تعادله في الديربي الرفحي، ويتطلع لإنهاء الدوري في مركز جيد نسبياً.

في المقابل، لا يملك الشجاعية أي خيار سوى العودة من ملعب رفح بالفوز، وأن ينتظر أي هدية قد تصله من ملعب فلسطين ستكون بمثابة انقلاب حقيقي على اللقب، في ظل احتياج الفريق للفوز وخسارة أو تعادل شباب رفح أمام الهلال من أجل التتويج بلقب الدوري الممتاز.

وكان المنطار الأقرب لحصد اللقب حتى الجولات الأولى من مرحلة الإياب، قبل أن تتراجع نتائج الفريق بعد ذلك، ليتنازل عن الصدارة التي انتزعها شباب رفح، لكن "المنطار" نجح في الحفاظ على أمله بالتتويج حتى الجولة الأخيرة.

ويملك الشجاعية في رصيده (41) نقطة محتلاً المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن شباب رفح، حيث يملك الفريق أكثر من سيناريو للتتويج بشرط تعثر الأزرق الرفحي.

السيناريو الأول يتمثل في فوز الشجاعية على خدمات رفح وخسارة شباب رفح من الهلال، أو أن يتعادل الشجاعية أمام خدمات رفح وأن يخسر شباب رفح من الهلال وفي هذه الحالة سيتساوى الفريقان برصيد النقاط، لكن التفوق سيكون للشجاعية في المواجهات المباشرة بعدما فاز على شباب رفح ذهاباً وتعادل معه إياباً، لكن في حال خسارة الشجاعية أمام خدمات رفح فإن اللقب سيزين خزائن شباب رفح حتى وفي حال خسارته من الهلال.

اتحاد بيت حانون x اتحاد خان يونس

يسعى اتحاد بيت حانون وضيفه اتحاد خان يونس لإنهاء الموسم بفوز معنوي يخفف من غياب الفريقين عن مشهد المنافسة على اللقب، عندما يلتقيان في المباراة التي تجمعهما على ملعب بيت حانون.

أصحاب الأرض عانوا من غياب الفوز عنهم في آخر ثلاث مباريات، حيث تلقى الفريق الخسارة في مباراتين منهما أمام الصداقة والشجاعية، وهو أمر غير جيد بالنسبة للفريق الذي لم يهزم سوى مرتين خلال (19) مباراة لعبها منذ بداية الموسم، قبل أن تزيد ويخسر في (4) مباريات مع وصولنا للجولة قبل الأخيرة.

بيت حانون يتطلع إلى تحقيق فوز يعزز من حظوظه في التقدم للمركز الرابع على أمل أن يتعثر خدمات رفح بالخسارة من الشجاعية، ويتقدم الحوانين حال فوزهم على اتحاد خان يونس، حيث يمتلك بيت حانون في رصيد (31) نقطة في المركز الخامس.

بدوره فإن البرتقالي يريد العودة بفوز جديد من أمام بيت حانون لإنهاء المسابقة بشكل مناسب، بعدما كان الفريق يُمني النفس في التتويج بأول لقب له في تاريخ الدوري الممتاز، إلا أنه خرج من مربع المنافسة على أثر خسارتين متتاليتين من شباب رفح وجاره شباب خان يونس.

واستغل المدرب تحسين الجبور المباراة الماضية لمنح عدد من اللاعبين الشباب فرصة للظهور مع الفريق للوقوف على مستوياتهم ومنحهم فرصة للاحتكاك، وهذا ما سيعمل على تطبيقه في مباراة اليوم من أجل تجهيز اللاعبين للموسم القادم الذي سيكون من المؤكد أن يتواجد فيه الفريق بين المنافسين على اللقب.