طالب بتقديم المتورطين للعادلة

"مركز حقوقي" يدين اعتداءات جامعة النجاح ويطالب بفتح تحقيق

...
جانب من الاعتداءات بجامعة النجاح
غزة/محمد شويدح:

دان المركز الفلسطيني للحقوق الإنسان بشدة الاستخدام المفرط للقوة وإطلاق النار ضد الطلبة المعتصمين، وطالب النيابة العامة بالتحقيق وتقديم كل المتورطين في العنف للعدالة.

وأوضح المركز أنه يتابع بقلق بالغ تكرار الأحداث المؤسفة التي وقعت في جامعة النجاح أمس الثلاثاء الموافق 14 يونيو 2022 والتي تخللها استخدام مفرط للقوة من قبل أمن الجامعة ومسلحين بزي مدني ضد طلاب من جامعة النجاح أثناء محاولتهم دخول الجامعة للاعتصام.

وعبر المركز عن قلقه البالغ تجاه حالة طمس الحريات التي تحاول الأجهزة الأمنية فرضها في الضفة الغربية وقطاع غزة، و شدد على أن حالة تسلط الأجهزة الأمنية على الحريات السياسية والمدنية تمثل تدهوراً خطيراً لمساعي إحياء الديمقراطية في فلسطين.

وأكد أن للجميع الحق في التجمع السلمي سواء داخل الجامعة أو خارجها طالما كان الاعتصام لا يؤثر على حقوق الغير في سير العملية التعليمية. 

كما عبر المركز عن استنكاره الشديد لتدخل مسلحين بلباس مدني في فض الاعتصام، مما يمثل إخلالاً بفكرة الأمن والمحاسبة والرقابة الشعبية على دور الأجهزة الأمنية.

ووفق متابعة المركز، فقد وقعت اشتباكات صباح أمس الثلاثاء بين مجموعة من الطلبة وأمن الجامعة خلال وقفة احتجاجية في ساحة الجامعة، تم خلالها استخدام القوة المفرطة ضد المعتصمين من قبل أمن الجامعة.

وذكر أنه تم الاعتداء على الدكتور ناصر الدين الشاعر، عضو الهيئة التدريسية بالجامعة، من قبل عناصر الأمن أثناء محاولته التوسط لحل الإشكالية ومنع اعتداء عناصر الأمن على الطلاب.

وشدد المركز على ضرورة تعزيز المحاسبة لضمان ضبط تجاوز الأجهزة الأمنية للقانون، مطالباً النيابة العامة بفتح تحقيق في الحادثة وإعلان النتائج على الملأ وتقديم المتورطين في أعمال العنف والاستخدام المفرط للقوة للعدالة.

وأشار المركز إلى أن إدارة الجامعة فصلت  15 شخصاً، منهم خمسة طلاب من الكتلة الإسلامية، وخمسة طلاب من حركة الشبيبة، وخمسة من موظفي أمن الجامعة بتاريخ 12 يونيو.

المصدر / فلسطين أون لاين