الكتلة الإسلامية بجامعة النجاح تدعو إلى مؤتمر لتوضيح خطواتها القادمة

...

دعت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح إلى حضور مؤتمرها الصحفي، اليوم الثلاثاء، لتوضيح موقفها من الأحداث المؤسفة الأخيرة.

ووجهت دعوتها إلى أهالي نابلس والصحفيين والمؤسسات الحقوقية والقانونية، لحضور مؤتمرها، اليوم الثلاثاء الساعة الـ 11 صباحًا، أمام بوابات الحرم الجامعي القديم.

وكانت إدارة جامعة النجاح في نابلس قد قررت، أمس الأحد، فصل 15 شخصاً، بينهم خمسة من طلاب الكتلة الإسلامية، إلى جانب خمسة طلاب من الشبيبة، وخمسة موظفين من أمن الجامعة.

وجاء قرار الفصل بحق طلبة الكتلة الإسلامية رغم تعرضهم للاعتداء بالضرب يوم الأربعاء الماضي، من قبل عناصر من أمن الجامعة والشبيبة الفتحاوية وأجهزة أمن السلطة.

وأعربت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، في بيان لها، عن أسفها البالغ إزاء قرارات إدارة الجامعة ولجنة التحقيق المنبثقة عنها، فصل عدد من كوادر الكتلة المعتدى عليهم، مساوية الجلاد بالضحية.

ولفتت إلى أنها ستتخذ كل الخطوات النضالية والإجراءات الاحتجاجية النقابية والقانونية والحقوقية، ولن تقبل تمرير هذا القرار بحق الأخوة المعتدى عليهم.

وأكدت رفضها وإدانتها واستنكارها قرار اللجنة فصل الأخوة المعتدى عليهم، موضحة أن أبسط مقتضيات العدالة تقضي بمعاقبة المعتدين الذين وثقت اعتداءاتهم الكاميرات وشهادات الشهود، لا أن توزع العقوبات بالتساوي في إجراء رجعي يضيع الحقوق ويخلط الأوراق، ويوفر مظلة لحماية المعتدين.

وشددت على أن إدارة الجامعة تقدم الطلبة المعتدى عليهم كقربان بين يدي قرارها الخجول، معاقبة بعض الذين شاركوا في الاعتداء، مع عدم محاسبة الكثير من المتورطين فيه.

وطالبت الكتلة الإسلامية الشخصيات والهيئات والقوى الوطنية والإسلامية والمجتمعية، للتدخل ووضع حد لهذا الظلم والتعسف.

وتابعت: "قراركم لن يمر! والكتلة الإسلامية لم يكسرها اعتقال الاحتلال وأجهزة أمن السلطة للمئات من أبنائها، وسنبقى بعون الله طليعة الحركة الطلابية الفلسطينية".

المصدر / فلسطين أون لاين