خطوات احتجاجية في جامعة النجاح رفضًا لفصل طلبة الكتلة

...
طلبة الكتلة الإسلامية يرفضون قرار إدارة النجاح فصلهم

قرّر الحراك المستقل في جامعة النجاح الوطنية، الشروع في خطوات احتجاجية ردًّا على قرار إدارة الجامعة فصل عدد من الطلاب على خلفية اعتداء أمن الجامعة وعناصر من الشبيبة الفتحاوية على طلبة الكتلة الأربعاء الماضي.

وقال الحراك المستقل، في تصريح صحفي مساء اليوم الأحد: "قررنا الإضراب عن الدوام وعدم حضور المحاضرات غدًا (الإثنين) وتنظيم وقفة أمام مبنى الإدارة الساعة 11 صباحًا لمطالبتها بالتراجع عن قراراتها الأخيرة التي ساوت بين المعتدين والمُعتدَى عليهم".

وفي وقت سابق، قررت إدارة النجاح في نابلس فصل 15 شخصًا، بينهم خمسة من طلاب الكتلة الإسلامية، إلى جانب خمسة طلاب من الشبيبة، وخمسة موظفين من أمن الجامعة.

وأعربت الكتلة الإسلامية في النجاح، اليوم الأحد، عن أسفها البالغ إزاء قرارات إدارة الجامعة ولجنة التحقيق المنبثقة عنها، والتي قررت فصل عدد من كوادر الكتلة المُعتدَى عليهم.

معاقبة المعتدين

وأكدت الكتلة في بيان صحفي أصدرته عصر اليوم، رفضها وإدانتها واستنكارها قرار اللجنة فصل الطلبة المُعتدَى عليهم، موضحة أنّ أبسط مقتضيات العدالة تقضي بمعاقبة المعتدين الذين وثّقت اعتداءاتهم الكاميرات وشهادات الشهود، لا أن تُوزّع العقوبات بالتساوي في إجراء رجعي يُضيّع الحقوق ويخلط الأوراق، ويُوفّر مظلة لحماية المعتدين.

وذكرت أنّ التسريبات التي انتشرت منذ اللحظة الأولى لعمل اللجنة حول نيّتها فصل كوادر الكتلة الإسلامية المُعتدَى عليهم، تُشير بوضوح لاستمرار إدارة الجامعة في انحيازها الفج واستخفافها بمبادئ العدل والحرية والمساواة.

وشدّدت على أنّ إدارة الجامعة تُقدم الطلبة المُعتدَى عليهم كقربان بين يدي قرارها الخجول، معاقبة بعض الذين شاركوا في الاعتداء، مع عدم محاسبة الكثير من المتورطين فيه.

ولفتت إلى أنها ستتخذ كلّ الخطوات النضالية والإجراءات الاحتجاجية النقابية والقانونية والحقوقية، ولن تقبل تمرير هذا القرار بحقّ الأخوة المُعتدَى عليهم.

وأفادت بأنّ لجنة التحقيق وإدارة الجامعة لم تُعلنا عن أيّ إجراء يُذكر، لتصويب الأوضاع الخاطئة، ووضع حدٍ لتجاوزات أمن الجامعة واعتداءاته على الطلبة، داعية الطلبة والأطر الطلابية للوقوف صفًّا واحدًا في وجه الظلم والتعسُّف الذي تعرض له زملاءهم.

وطالبت الكتلة الإسلامية الشخصيات والهيئات والقوى الوطنية والإسلامية والمجتمعية، للتدخل ووضع حدٍّ لهذا الظلم والتعسف.

الضغط الأمني

وأكدت أنّ اختيار إدارة الجامعة بعناية أسماء كوادر الكتلة الإسلامية، لفصلهم ظلمًا وتعسُّفًا، وتحت الضغط الأمني وبدافع الانحياز الواضح في سياساتها، لن يضعفها أو يوقف مسيرتها.

وتابعت: "قراركم لن يمر! والكتلة الإسلامية لم يكسرها اعتقال الاحتلال وأجهزة أمن السلطة للمئات من أبنائها، وسنبقى بعون الله طليعة الحركة الطلابية الفلسطينية".

وكان الحراك الطلابي المستقل في جامعة النجاح، قد نظم وقفةً ظهر اليوم، أمام مقر الجامعة تنديدًا بالاعتداء الذي تعرض له الطلاب يوم الأربعاء الماضي.

 وقال الحراك الطلابي، إنّ عناصر الأمن الجامعي ارتكبوا كثيرًا من المخالفات بحقّ الطلبة من بينها الاعتداء اللفظي والإبعاد القسري عن الكليات والحرم الجامعي.

وطالب الحراك بضبط مهام وصلاحيات الأمن الجامعي ومنعه من إبعاد أيّ طالب أو دخول الحرم الجامعي بدون قرار رسمي.

المصدر / فلسطين أون لاين