حمد: التجارب أثبتت لشعبنا أن المقاومة هي السبيل لاستعادة حقوقه

...

قالت الناشطة والمرشحة عن قائمة “القدس موعدنا” سمر حمد، إن الشعب الفلسطيني بات يدرك ويوقن أن الطريق الوحيد لاستعادة كل حقوقه، هو فقط المقاومة.

وبينت حمد أن كل ما يطرح من مفاوضات أو تسويات وما طرح خلال السنوات السابق بات معلوما أنه لا يجدي نفعا.

وأكدت أن ازدياد نقاط المواجهة مع المحتل وتصاعد منحنى المقاومة، يثبت أن الشارع الفلسطيني يتلف حول المقاومة ويختار هذا النهج ولا يرتضي به بديلا.

وأضافت "كان اختار الفلسطينيين للمقاومة مجرد تأييد لفظي والتفاف جماهيري وشعبي، وتطور إلى أن أصبح التأييد يرقى إلى فعل".

وتابعت حمد: "الذي ينظر إلى الواقع يرى أن الكرة تتدحرج ككرة الثلج التي تزداد اتساعا يوما بعد يوم فالفلسطينيون وصلوا  إلى نقطة لا عودة فيها، ويزداد المؤمنون بفعالية المقاومة أكثر فأكثر".

ورأت أن الفلسطينيين عازمون على أن يبقوا في خندق المقاومة والمواجهة وعلى الصمود والتحدي، مشيرة إلى أن الفترة المقبلة ستتمخض عن  مزيد من مظاهر المقاومة، في كل أنواعها وأشكالها.

وأردفت حمد: "زمن التحرير قد حان وكل سنواتنا العجاف ستكون خلف ظهورنا والآن نحن كلنا متوحدون تحت شعار وخندق المقاومة والصمود".

وشهدت الضفة الغربية الأسبوع الماضي اشتباكات ومواجهات مع قوات الاحتلال، أدت لاستشهاد شاب، وإصابة عدد من الجنود والمستوطنين.

وخلال أيام الأسبوع استشهد شاب برصاص الاحتلال، وأصيب 9 جنود ومستوطنين، فيما رصدت 86 نقطة مواجهة في الضفة الغربية والقدس، و8 عملية إطلاق نار، و17 عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة ومفرقعات نارية في عدة مناطق.

المصدر / فلسطين أون لاين