رسالة ألم وشوق.. ماذا قالت رفيقة درب شيرين أبو عاقلة بعد شهر من اغتيالها؟

...
نجوان سمري وشيرين أبو عاقلة

مع مرور 30 يومًا على اغتيال الاحتلال الإسرائيلي شيرين أبو عاقلة، كتبت الصحافية نجوان سمري، مراسلة قناة الجزيرة الفضائية في القدس المحتلة، حروفًا وكلمات رثت فيها رفيقة دربها الصحافية أبو عاقلة.

وقالت سمري: "شهر! .. كنت دائمًا أمقت الأرقام وحساباتها.. وقد زاد شعوري هذه المرة وأنا أعدُّ الوقت. لقد أصبح الوقت قابلًا للعدّ وأنا أحاول أن أتجاوز كلّ مرة لا تصلين فيها إلى مواعيدنا اليومية، وإلى مواعيدنا القادمة".

وأضافت: "هكذا صار يمرُّ الوقت في غيابك يا شيرين.. بل إنه لا يمر.. ما زلت عالقة هناك، عند تلك اللحظة، فيها انقلبت دنياي، وما عاد شيء يشبه نفسه قبلك وبعدك.. لا شيء".

وتابعت: "بل صرت أتجنّب حتى أكلنا المفضل، والأغاني التي نحب سماعها، والأماكن التي كنا نرتادها.. يا لقسوة الأماكن والمدن والطرق وحارة بيتك بدونك يا شيرين".

وأردفت بالقول: "يقولون لي إنّ الحياة تستمر، فعلًا.. الحياة تستمر يا شيرين، بل من شدة قسوتها فإنها تستمر ولا تتوقف لحظة".

وزادت: "نستيقظ، نذهب إلى العمل، نأكل، نشرب، نجامل، نمسح دموعنا، ننام قليلًا.. ثم نستيقظ ونعيش، نعم أعيش، لكن دون أن تكترث الحياة لنصفي الميت، ولليلي الطويل، ولوحدتي واشتياقي لكل تفصيل صغير في هذه الحياة، معك، وبوجودك".

وختمت بالقول: "نعم أعيش يا شيرين، لكن وسط زحام لا أبحث فيه إلّا عنك. #شيرين_أبو_عاقلة".

وقبل أسبوع كتبت عبر انستغرام ما يلي:

 

لقطة الشاشة 2022-06-11 162227.png
 

المصدر / فلسطين اون لاين