إعلام الاحتلال: الجيش لم يكمل التحقيق في اغتيال الصحفية "أبو عاقلة"

...

قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الجمعة، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي لم يكمل التحقيق في اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، رغم مرور أربعة أسابيع على مقتلها.

وأشارت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) إلى أن "متحدثًا عسكريًا إسرائيليًا قال إن التحقيق في الحادثة جارٍ، فيما رفض التعليق على الموعد المتوقع لإتمامه".

وأشارت الصحيفة إلى أن "التقرير المؤقت الذي نُشر بعد يومين من الحادث، قلص سيناريوهات مقتل أبو عاقلة إلى سيناريوهين: أحدهما يتعلق بحادثة إطلاق نار عشوائي من قبل الفلسطينيين، والآخر بنيران قناصة تابعين للجيش الإسرائيلي" وفق ما زعم التقرير.

يشار إلى أن مسؤولين في دولة الاحتلال ادعوا أن التحليل الباليستي للرصاصة التي قتلت بها أبو عاقلة، والتي تمتلكها السلطة الفلسطينية، يمكن أن يحدد الجهة التي أطلقت الرصاصة القاتلة.

وترفض السلطة الفلسطينية تسليم الرصاصة، قائلة إنها لا تثق بالاحتلال، ومشيرةً إلى حالات قتل سابقة على أيدي جنود لم يعاقبوا على الإطلاق.

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، منتصف أيار/مايو الماضي، خلال تغطيتها اقتحام الاحتلال لمدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد إطلاق قناص إسرائيلي رصاصة من نوع متفجر استقرت في رأسها.

ونفى مسؤولون في دولة الاحتلال استهداف الصحفية، زاعمين أن من المستحيل تحديد ما إذا كانت قد أصيبت برصاص "إسرائيلي" أو فلسطيني؛ ما لم توافق رام الله على تحقيق مشترك وتسليم الرصاصة التي قتلتها.

المصدر / فلسطين أون لاين