حذرت من الاستهانة بمخططات التهويد

هيئة مقدسية تدعو لوضع خطة استراتيجية لحماية المسجد الأقصى

...

 دعت الهيئة المقدسية لمناهضة التهوية لوضع استراتيجية وطنية لحماية المسجد الأقصى المبارك من عمليات التهويد ومحاولات الاحتلال السيطرة عليه. 

 وحذر رئيس الهيئة ناصر الهدمي من الاستهانة بمخططات الاحتلال لتهويد المسجد الأقصى، ودعوات الجمعيات الاستيطانية المستمرة لإقامة الهيطل المزعوم.

 وقال الهدمي إن اقتحامات المسجد الأقصى هي باب الشرور وأساس كل بلاء، وأن الاحتلال يسابق الزمن لإظهار سيادته على المسجد.

وأوضح أن ما يجري هو معركة على السيادة في القدس، بعد أن شعر الاحتلال بأنه فقد هيبته في المدينة لصالح الشعب الفلسطيني.

 ونبه الهدمي إلى أن الاحتلال يعتبر أن المسجد الأقصى أيقونة السيطرة والسيادة في فلسطين، وأن سيادته لن تكون محسومة طالما أنه لا يسيطر على الأقصى.

كما أشار إلى أن أهل مدينة القدس يعون مسؤولياتهم، ويدركون كيف يحمون المسجد الأقصى من الاحتلال.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني موحد في مواجهة اقتحامات الاحتلال للمسجد الأقصى.

وكشف باحثون مقدسيون، عن تفاصيل خطيرة حول اعتزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي اقتطاع مساحة من المسجد الأقصى لصالح المستوطنين، ومنع المسلمين من الوصول إليها.

بدوره، أكد رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث الشيخ ناجح بكيرات، أن أي مخطط إسرائيلي لاقتطاع جزء من المسجد الأقصى لصالح اليهود، يعني إنهاء دولة الاحتلال.

 وحذر بكيرات من تجاهل مخططات التهويد التي تستهدف الأقصى، داعياً إلى أخذها على محمل الجد، لأن الاحتلال لن يوفر فرصة لتقسيم المسجد مكانيا بين المسلمين واليهود.

المصدر / فلسطين أون لاين