"كتلة النجاح" ترد على اتّهامات نائب رئيس الجامعة

...

أعلنت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس، اليوم الخميس، رفضها اتّهامات نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية رائد الدبعي، لها بإثارة المشاكل كدعاية انتخابية لجلب تعاطف الطلبة، فالكتلة تقدّم نفسها للطلبة من خلال نشاطها الدؤوب ودورها الوطني والنقابي الرائد وتضحيات أبنائها وبناتها في سجون الاحتلال، وقبل ذلك وبعده بنهجها الوحدوي وانتمائها لمشروع المقاومة.

وقالت الكتلة في تصريح صحفي، وصل فلسطين أون لاين نسخة عنه، "تابعنا في الكتلة الإسلامية تصريحات الدكتور رائد الدبعي نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية في مقابلته مع راديو حياة هذا اليوم، وإننا نتمنى أن تكون الجامعة جادّة في تصويب المسارات الخاطئة ومحاسبة المعتدين على الطلبة وإعادة الاعتبار للحريات في الحرم الجامعي".

وأضافت الكتلة، أن تصريحات الدكتور رائد الدبعي بصفته نائباً لرئيس الجامعة ترسّخ ما قلناه مراراً وتكراراً وطالبنا بتغييره من سياسات انحياز وكيل بمكيالين في التعامل مع الأطر الطلابية، الأمر الذي يعزّز ضرورة مشاركة شخصيات وطنيّة ومجتمعيّة مستقلّة في لجان التحقيق في أحداث يوم أمس.

وأضافت "من المؤسف توصيف أحداث يوم أمس التي سجّلتها عشرات الكاميرات -باستثناء التي قام بتكسيرها عناصر الأجهزة الأمنية والأمن الجامعي- على أنها "خلاف بين مجموعة من الطلبة"، فالوقفة التي أعلنّا عنها بالأمس لم تكن موجّهة ضد أي إطار طلابي ولا مشكلة لنا مع أي إطار طلابي بالأساس، بل كانت الوقفة للاحتجاج على الاعتداءات المتكررة للأمن الجامعي على ممثلي الكتلة الإسلامية ومنع أنشطتها وممارستهم العنف ضد الطلبة، وفوجئنا بهجوم عناصر الأمن الجامعي ومعهم أفراد من حركة الشبيبة الطلابية وعناصر أجهزة أمنية بلباس مدني على الوقفة، مما يشير لاعتداء مبيّت لا مجرد سلوك فردي كما وصف الدكتور رائد في تصريحاته".

وجددت الكتلة مطالبها للجامعة والتي سبق وأوصلتها عبر عديد الرسائل والكتب واللقاءات والمناشدات، بوقف تغوّل الأمن الجامعي على الطلبة والأطر الطلابية وتجاوزه لصلاحياته، ووقف التضييق على الأنشطة الطلابية، مطالبين بحقّنا الأصيل في حياة جامعية آمنة وعمل طلابي حرّ.

المصدر / فلسطين أون لاين