"حماية": هدم قرية "العراقيب" شكل من أشكال العقوبات الجماعية

...
جرافات الاحتلال تهدم ممتلكات المواطنين في قرية العراقيب

أدان مركز حماية لحقوق الإنسان بأشدّ العبارات إقدام سلطات الفصل العنصري الإسرائيلي على هدم مساكن أهالي قرية العراقيب في النقب المحتل للمرة الثانية بعد المائتين، صباح اليوم الثلاثاء.

وقال المركز في بيان له، إنه ينظر بخطورة بالغة إلى تصاعد سياسات سلطات الاحتلال العنصرية الممنهجة والتي تستمر بوتيرة متسارعة، ويعتبرها امتدادًا لجريمة التطهير العِرقي التي تُمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس.

وشدّد على أنّ هدم العراقيب يؤكد أنّ سلطات الاحتلال تفرض نظام "أبارتايد" ضد الفلسطينيين، في إطار إنكارها لهوية الفلسطينيين، إضافة لكونها تُشكّل عقابًا جماعيًّا ينتهك مبادئ القانون الدولي، وتنطوي على مساس بالمدنيين وحقوقهم، لا سيّما حقّهم في السكن، الأمر الذي يترتّب عليه حرمان آلاف الأشخاص من المأوى.

وطالب مركز حماية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بالتدخل العاجل من أجل إجبار سلطات الاحتلال على وقف سياسة العقاب الجماعي والتطهير العرقي التي تنتهجها ضد الفلسطينيين بشكل عام.

وأكد أنّ سياسة هدم المنازل تُمثّل جريمة حرب مخالفة للقانون الدولي، وتندرج في إطار العقوبات الجماعية المُحرّمة دوليًّا والمنصوص عليها في اتفاقية جنيف الرابعة، كما أنها محظورة بموجب ميثاق روما المنشأ للمحكمة الجنائية الدولية.

كما وطالب الاتحاد الأوروبي بوقف اتفاقية الشراكة التجارية مع سلطات الاحتلال، كونه ينتهك البند الثاني فيها المتعلق بوجوب احترام حقوق الإنسان.

المصدر / فلسطين أون لاين