مدير المسجد الإبراهيمي: نواجه أخطر المخططات التهويدية

...
سلطات الاحتلال شرعت بصورة عملية في قص أجزاء من دَرَج الحرم الإبراهيمي بالخليل

قال مدير المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل غسان الرجبي إن المسجد يواجه “أخطر المخططات التهويدية”.

وأوضح الرجبي أن قوات الاحتلال شرعت منذ ساعات الصباح الأولى في هدم درجات الباب الغربي للحرم بهدف تركيب ما يُعرف بـ”المصعد الكهربائي” وهو ما يعني ضياع 3 دونمات من مساحة المسجد.

وأضاف أن الأمر “يتعلق بأكبر قرار احتلالي لتهديد الحرم الإبراهيمي وإفساد المساحات الخارجية الخاصة بالمسجد وشكله المعماري الإسلامي”.

وأكد الرجبي أن قوات أمن الاحتلال اعتقلت عددًا من المشاركين في مسيرة جابت شوارع الخليل تنديدا بما حدث، كما انهالت على كثيرين منهم بالضرب والشتم.

وكانت سلطات الاحتلال قد بدأت، في أغسطس/آب الماضي، بتنفيذ مشروع تهويدي على مساحة 300 متر مربع من ساحات المسجد الإبراهيمي يشمل تركيب مصعد كهربائي لتسهيل اقتحامات المستوطنين.

وفي أبريل/نيسان 2021، رفضت محكمة الاحتلال طلبًا فلسطينيًّا بتجميد بناء المصعد.

وتتهم إدارة المسجد الإبراهيمي الاحتلال الإسرائيلي بسرقة 63% من مساحة الحرم الإبراهيمي وتخصيص 10 أيام خلال السنة لاستباحته بالكامل، إذ يدخل المستوطنون أروقته وساحاته ويؤدون طقوسًا راقصة وماجنة بعضها فيها شرب للخمور.

المصدر / فلسطين أون لاين