صحيفة عبرية تلمح لدور (إسرائيل) في مقتل ضابط إيراني

...
سيارة الضابط الإيراني الذي تم اغتياله بداخلها

ألمحت صحيفة هآرتس العبرية، إلى أن دولة الاحتلال هي التي اغتالت ضابط الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدايي، في طهران يوم الأحد الماضي، قائلة إن العملية جاءت في إطار الحرب السرية الدائرة بين البلدين.

وأشارت الصحيفة، في تقرير مساء أمس الثلاثاء، إلى أن طهران كعادتها أطلقت تهديدات بالانتقام، لكن من المثير للاهتمام أن التصريحات الإيرانية لم تلم (إسرائيل) بشكل مباشر على الاغتيال رغم أن السعادة التي تم بها نقل الأخبار من طهران على محطات التلفزيون الإسرائيلية لم تترك مجالًا للشك، وفق تعبيرها.

ولفتت الصحيفة، إلى أن "اغتيال الضابط يذكر بعمليات مماثلة نسبت إلى (إسرائيل)، بما فيها مقتل رئيس البرنامج النووي العسكري الإيراني محسن فخري زادة، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، ومقتل علماء كبار آخرين في البرنامج قبل أكثر من عقد".

وفي كانون الثاني 2020 اغتالت الولايات المتحدة قائد فيلق القدس قاسم سليماني أثناء تواجده في العراق، بحسب الصحيفة، التي قالت إن بعض التقارير ذكرت أن (إسرائيل) ساعدت في جمع المعلومات الاستخباراتية قبل الاغتيال.

وقالت الصحيفة: يجب أن نضع في اعتبارنا أيضًا إصرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بضغوط من الاحتلال الإسرائيلي على إبقاء الحرس الثوري على القائمة السوداء للإرهاب.

وأضافت: الخلاف مع إيران حول هذا الموضوع يوصف بأنه من الإخفاقات الرئيسة قبل التوقيع على الاتفاق النووي الجديد.. لكن ما حدث في طهران يوم الأحد هو أقل ارتباطا بالبرنامج النووي وأكثر ارتباطا على ما يبدو، بالحرب السرية بين إيران و(إسرائيل).

المصدر / فلسطين أون لاين