بعد استشهاد فتى فجراً..

قوات الاحتلال تشنُّ حملة اعتقالات ومداهمات في منازل المواطنين بالضفة الغربية

...

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهمات وتفتيش بمنازل المواطنين، بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أنّ قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من المواطنين، خلال حملة لها بأنحاء متفرقة بالضفة الغربية، واقتادتهم إلى مراكز التحقيق الخاصة بها، وعُرف منهم:

1. فؤاد حمودة- القدس

2. عبد الرحمن واوي- بيت سيرا غرب رام الله

3. رشيد حمدان- بيت سيرا

4. أحمد حسن سلمي- قلقيلية

وفي تفاصيل الانتهاكات.. أعلنت وزارة الصحة، فجر الأربعاء، عن استشهاد الفتى غيث رفيق يامين (16 عامًا)، متأثرًا بجروحٍ حرجة، أُصيب بها برصاص الاحتلال الحي في رأسه، في منطقة قبر يوسف بنابلس.

وكان الفتى يامين قد أُصيب بجروح حرجة بالرصاص الحيّ في الرأس، ونُقل إلى مستشفى رفيديا الحكومي، حيث أعلن الأطباء في وقت لاحق عن استشهاده متأثّرًا بإصابته.

وفي سياق متصل، أُصيب 75 مواطنًا بالرصاص المعدني المُغلّف بالمطاط والاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة الشرقية في مدينة نابلس.

واعتدت، قوات الاحتلال على طاقم إسعاف الهلال الأحمر بقنابل غاز بشكل مباشر أثناء نقل حالة ولادة، ما أدّى إلى اختناق الطاقم، مُشيرًا إلى أنّ المريضة نُقلت إلى مستشفى رفيديا.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية في مدينة نابلس، لتأمين اقتحام المستوطنين.

وأكدت مصادر محلية، أنّ دوريات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية بالقرب من مفرق الغاوي شرقي نابلس، وسط اندلاع مواجهات، وإطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت المصادر، إنّ اقتحام قوات الاحتلال جاء لتأمين حماية حافلات المستوطنين لاقتحام قبر يوسف.

المصدر / فلسطين أون لاين