القوى الوطنية والإسلامية تحذر من عواقب أي اعتداء على الأقصى

...

حذرت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية بغزة، حكومة الاحتلال من عواقب أي اعتداءات أو اقتحام للمسجد الأقصى المبارك، وإقامة أي شعائر تلمودية في باحاته.

وأكدت لجنة المتابعة في بيانٍ صدر عنها اليوم الاثنين، أن تنظيم ما يسمى بمسيرة الأعلام والتهديد باقتحام البلدة القديمة والمسجد الاقصى وتهديدات غلاة المستوطنين وفي مقدمتهم الإرهابي بن غفير باقتحام المسجد الاقصى يوم ٢٩ من الشهر الحالي هو جر المنطقة برمتها نحو التصعيد والمواجهة.

ودعت جماهير شعبنا في كل مكان إلى التصدي لكل محاولات الاحتلال للعدوان على المسجد الأقصى وحمايته بالرباط في المسجد وشد الرحال إليه والدفاع عن حق شعبنا المطلق في مقدساته الإسلامية والمسيحية.

واستنكرت لجنة المتابعة قرار الإدارة الأمريكية برفع حركة "كاخ" العنصرية من قوائم الإرهاب، واعتبرت أن القرار يدعم الإرهاب والتطرف اليهودي خاصة أن امتدادات حركة كاخ ما زالت قائمة وتمارس الإرهاب المنظم ضد الشعب الفلسطيني.

ودعت لجنة المتابعة جماهير شعبنا إلى إسناد قضية الأسرى خاصة الأسير ين المضربين عن الطعام خليل عواودة ورائد ريان وطالبت منظمات حقوق الانسان في العالم بالضغط على الاحتلال من أجل الافراج عنهما وإغلاق ملف الاعتقال الإداري العنصري.

وطالبت لجنة المتابعة جماهير الأمة العربية والإسلامية، بمزيد من نصرة شعبنا وقضيته ودفاعه عن أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية.

المصدر / فلسطين أون لاين