بدران: الجيل الجديد يلتف حول المقاومة والاحتلال يعيش إرباكًا حقيقيًا بالضفة

...
حسام بدران

أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، حسام بدران، اليوم الجمعة، أن الجيل الفلسطيني الجديد يلتف حول خيار المقاومة، وشعبنا يثق بقادتها ولا يؤمن بمشروع أوسلو.

وشدد بدران على أن فوز الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت له أبعاد كبيرة في هذا التوقيت، مضيفا أن مشروع الجنرال الأمريكي كيث دايتون أراد للشبان أن يكونوا بعيدين عن المقاومة.

وأضاف أن الجيل الحالي متيقظ ومدرك لواقع الأحداث الجارية في الضفة، وبدأ يتربى على نهج المقاومة ويتأثر بها.

ونوه بدران إلى أن الاحتلال يعيش حالة إرباك حقيقي بعد حالة المقاومة في الضفة، مضيفا أن ما قبل معركة سيف القدس ليس كما بعدها.

أثر سيف القدس

وأوضح أن معركة سيف القدس أظهرت مساندة غزة للمقدسيين في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، مضيفا أن المعركة كانت رافعة لكل شيء ولا يزال أثرها حتى الآن وسيستمر لسنوات قادمة.

وقال: "المقدسيون لم يقصروا أبدا في حماية المسجد الأقصى".

ونوه إلى أن الاحتلال يبذل الجهود بمساعدة السلطة لتفكيك حالة المقاومة في الضفة، وقد ذهبت أدراج الرياح.

وتابع عضو المكتب السياسي لحماس، أن الشعب الفلسطيني يمكن الرهان عليه في الضفة وغزة والشتات، "والجيل الحالي نثق به وسنرى منه أكبر من الفوز في انتخابات طلابية".

طابع سياسي

ولفت الانتباه إلى أن انتخابات جامعة بيرزيت كان لها طابع سياسي بالتفاف الطلاب حول نهج المقاومة.

وقال: "شعبنا لا يؤمن بمشروع أوسلو ويثق بالمقاومة وقادتها"، مؤكدا أن "كل قطرة دم تسيل في فلسطين تقربنا من النصر".

وذكر بدران في سياق آخر، أن الاعتداء على جنازات الشهداء ليس جديدا على الاحتلال وهو نوع من أنواع الإرهاب والإجرام.

وقال إن الاحتلال ليس دولة طبيعية بل هم مجموعة عصابات، وجيشهم مجموعة من القتلة النازيين.

وأكد أن حكومة الاحتلال هي حكومة يمينية متطرفة ولا تنظر للفلسطيني بأنه إنسان.

المصدر / فلسطين أون لاين