تقرير مخطط "سكة القطار".. وسيلة الاحتلال لسلب أراضي "نحف" المتبقية

...
تظاهر أهالي نحف احتجاجاً على مخطط السكة
الداخل المحتل-غزة/ جمال غيث:

تمضي سلطات الاحتلال الإسرائيلي قدمًا في محاولاتها الرامية لتكريس سيادتها على الأراضي الفلسطينية وتهجير سكانها قسرًا، عبر تمرير مخططاتها ومشاريعها الاستيطانية العنصرية.

وصدّقت ما تُسمى "اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء" التابعة للاحتلال، أمس، على مخطط سكة القطار من مدينة "كرميئيل" المُقامة عام 1964، لغاية مدينة "كريات شمونة" التي أُقيمت عام 1949 شمالي فلسطين المحتلة.

وتمتد سكة الحديد على طول 54 كيلومترًا، وأنفاق طولها نحو 20 كيلومترًا، كما أنه من المُزمع إقامة جسور بطول أكثر من 5.5 كيلومترات، تربط بين المحطات الجديدة، مستوطنات "كريات شمونة، وحتسور هجليليت، ومروم هجليل، وشرقي كرميئيل"، دون إقامة أيّ محطة بالقرب من البلدات العربية في المنطقة.

وكان العشرات من أهالي قرية نحف بالداخل المحتل تظاهروا، مساء أول من أمس، على مدخل بلدة الرمية "كرميئيل إسرائيليًّا" قرب مدينة سخنين بالجليل الأعلى، ضد مخطط سكة القطار الذي يهدد بسلب مئات الدونمات من أراضي القرية.

عزل القرية

وقال رئيس مجلس محلي "نحف" عبد الباسط قيس: إنّ القرية باتت ضحية المخطط الإسرائيلي الجائر من أجل تطوير "كرميئيل" وتحويلها "لغيتو" وإحاطتها بالجدار وتحديدها على الخارطة في الداخل المحتل.

وأضاف قيس لصحيفة "فلسطين": "لن نسمح بتنفيذ هذا المخطط الظالم ولن تكون "نحف" ضحية مصادرة الأراضي مجددًا"، مؤكدًا رفض الأهالي للمخطط وإصرارهم على مواجهته عبر البقاء في القرية.

وذكر أنّ مستوطنة "كرميئيل" أُقيمت على أرضي القرية، في حين تمت توسعة شارع (85) مرات عدة على حساب أراضي الأهالي، كما أُقيم شارع (854) المؤدي للمنطقة الصناعية "تيفن" على ذات الشاكلة.

وأوضح أنّ مخطط سكة القطار يهدف لمصادرة مئات الدونمات من أراضي القرية، مُشيرًا إلى أنّ الاحتلال سيعمل على بناء جدران لحماية القطار.

وبحسب قيس فإنّ الأهالي يعكفون على تنظيم وقفات احتجاجية قرب المفترقات الرئيسة في المنطقة، إضافة للمسار القانوني، قائلًا: "توجهنا إلى محكمة الاحتلال العليا، وأعضاء الكنيست العرب للمطالبة بوقف العمل بالمشروع، وتقليل الضرر ورفع الفائدة للأهالي إلا أننا لم نلقَ تجاوبًا".

مخطط تفصيلي

بدوره، أكد رئيس اللجنة الشعبية في "نحف" المحامي جمال فطوم، أنّ الاحتلال بدأ بتنفيذ المخطط التفصيلي لسكة القطار شمالي فلسطين المحتلة، قرب الحدود اللبنانية.

وقال فطوم لصحيفة "فلسطين"، إنّ خط السكة الحديدية يستهدف الأراضي والقرى الفلسطينية بعيدًا عن المستوطنات، لافتًا إلى أنّ المخطط يشمل إنشاء شوارع وجسور وتوسعتها على حساب الأراضي الفلسطينية.

وذكر أنّ المخطط يتكون من شقين: الأول إنشاء سكة القطار وسيسلب قرابة 30 -50 مترًا عرضيًّا، والثاني إنشاء شارع رئيس موازٍ لسكة القطار، ويمر من مدينة عكا حتى قرية الخالصة شمالًا ويحتاج إلى 60 مترًا عرضًا، وعند مفترقات الطرق سيتم إنشاء جسور.

وسيُضيّق المشروع، وفق فطوم، الخناق على الأهالي، ويمنع تطور بعض القرى والبلدات العربية مستقبلًا، موضحًا أنه يهدف لمصادرة الأراضي من أجل تهويد منطقة الجليل.

وتعمل اللجنة الشعبية في "نحف" لمنع تنفيذ المخطط، بحسب فطوم، على ثلاثة مسارات؛ وهي: التخطيط المهني مع مهنيين من أجل إبعاد المخطط عن القرية أو تقليص الضرر، والثاني على الصعيد القضائي عبر التواصل مع مستشارين مختصين، أما المسار الثالث فهو الاستعانة بالإعلاميين والسياسيين وأعضاء كنيست مؤثّرين للضغط على الاحتلال لوقف المشروع.

وتقع قرية "نحف" على تلة ترتفع 350م عن سطح البحر، وتحيط بها قرية دير الأسد والبعنة من الغرب وقرية ساجور والرامة من الشرق، من الجنوب مدينة مستوطنة "كرميئيل"، ويحدها من الجهة الشمالية شارع عكا صفد، وهي ضمن قضاء عكا.

وكانت مساحة القرية تبلغ 16 ألف دونم، وفي عام 1963 تمت مصادرة 9 آلاف دونم لغرض إقامة مستوطنة "كرميئيل" لتصبح حوالي 7 آلاف دونم، وفي السبعينيات تم سلب المزيد من الأراضي لإنشاء شارع 854 لتبلغ المساحة نحو 6 آلاف دونم، وِفق فطوم، الذي بيّن أنّ عدد سكانها يُقدّر بحوالي 14.100 نسمة.