تأكيدا لما كشفه القسام ...

الاحتلال ينشر اسم قتيل "حد السيف"

...
حد السيف

كشفت وسائل إعلام صهيونية اسم الضابط الذي قتل خلال عملية التسلل الفاشلة شرق خانيونس في نوفمبر 2018م، يأتي ذلك تأكيداً لما كشف عنه القسام عقب العملية عن اسم الضابط القتيل وأسماء وصور باقي أفراد القوة الهاربة.

 ونشر موقع "يديعوت أحرونوت" الصهيوني تحت بند "سمح بالنشر" بأن المقدم في وحدة "سييرت متكال" الذي قتل خلال العملية الخاصة في خانيونس خلال نوفمبر 2018 هو محمود خير علاء الدين.

 واشتبك مجاهدو القسام، مساء الأحد 11 نوفمبر 2018 مع قوة صهيونية خاصة شرقي خانيونس، ما أدّى لمقتل قائدها وإصابة آخرين بحسب اعتراف جيش العدو، قبل أن تهبط طائرةٌ مروحيةٌ عسكرية قرب الخط الزائل وتقوم بانتزاع القوة الهاربة وخسائرها الفادحة تحت الغطاء الناري المكثف.

وارتقى خلال المطاردة والاشتباك مع تلك القوة سبعة من مجاهدي القسام.

وكانت الكتائب قد نشرت عبر موقعها الالكتروني صوراً شخصية لعددٍ من أفراد قوة العدو الصهيونية الخاصة، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة، خلال العملية الفاشلة.

كما كشف الناطق العسكري باسم كتائب القسام "أبو عبيدة" خلال مؤتمر صحفي عقب العملية، عن أفراد القوة الهاربة بأسمائهم وصورهم وطبيعة مهماتهم والوحدة التي يعملون فيها، وأساليب عملها، ونشاطها الاستخباري.

مؤكدا أن القسام سيطر على أجهزة تقنية ومعدات تحتوي على أسرار كبيرة ظن العدو أنها تبخرت باستهدافه لمركبات ومعدات القوة أثناء انسحابها.

المصدر / فلسطين أون لاين