العاروري: الاحتلال سيشهد هزيمة حقيقية وانكسارا يحسم مستقبله

...

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية " حماس" صالح العاروري، أن بطش الاحتلال وجرائمه المتواصلة لن تزول إلا بتمسك شعبنا بالمقاومة، مردفا بأننا مقاومون أولا ونمارس العمل السياسي كرافعة للمقاومة.

وشدد العاروري خلال مهرجان انتخابي للكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت، على أننا واثقون بأن معركة قريبة قادمة سيكتب فيها نصر أعظم تجليا من كل ما سبق، وسيشهد هذا العدو هزيمة حقيقية وانكسارا يحسم مستقبله.

وقال إن مقاومة شعبنا وصموده أفشلت مخططات الاحتلال في القدس والأقصى، مضيفا: أبنائي الطلبة، أنتم الآن في عنفوان الشباب، ولديكم القدرة والقوة والذكاء والحضور والصبر والتحمل لتنطلقوا بالعمل المقاوم من على مقاعد الدراسة.

وشدد على أنه بدون المقاومة ستضيع قضيتنا وتضيع مقدساتنا، ولن يكون لنا ولا لأهلنا مستقبل، داعيا الشباب الفلسطينيين إلى مواصلة الرباط في المسجد الأقصى لحمايته أمام الهجمة الشرسة التي يتعرض لها، مردفا أن هذا دوركم الحقيقي في الدفاع عن وطنكم ومقدساتكم.

ولفت العاروري إلى أن الكتلة الإسلامية رأس الحربة للمقاومة في كل مكان، من خلال دورها التوعوي والتحريضي داخل الجامعة، ومن خلال مشاركة أبنائها في القرى والمدن والمخيمات في أعمال المقاومة كافة.

وأكد أن الكتلة الإسلامية في بيرزيت قدمت العديد من الشهداء والأسرى والمناضلين، وأستذكر الشهيد يحيى عياش الذي شق طريقه في المقاومة من على مقاعد الدراسة، وأصبح أيقونة ورمزا للمقاومة ولكل فلسطين.

ودعا العاروري إدارة الجامعة للمحافظة على سقف الحرية المرتفع فيها، مشيرا إلى أن ذلك يمثل خدمة لفلسطين الواقعة تحت الاحتلال.

وأكد العاروري أن التفاف الطلبة حول الكتلة الإسلامية هو أبرز تعبير عن التفاف شعبنا حول مشروع المقاومة، مشددا على أن مقاومة الاحتلال حتى دحره هي عقيدة حركة حماس السياسية.