مركز "شمس" يطالب بفتح تحقيق دولي للوقوف على جريمة إعدام "أبو عاقلة"

...
الشهيدة الإعلامية شيرين أبو عاقلة

أدان مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" بشدة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي الإعلامية الفلسطينية شرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة صبيحة هذا اليوم الأربعاء أثناء تغطيتها للعدوان الإسرائيلي على مخيم جنين.

وقال المركز في بيان له: "هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال تضاف إلى السجل الأسود لجيش الاحتلال قاتل الأطفال والنساء، ذو التربية العنصرية والعقيدة العسكرية القاصرة، القائمة على القتل والخراب وسفك الدماء، والذي لا يحترم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وقواعد الحروب". 

وطالب مركز "شمس" بفتح تحقيق دولي وتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على جريمة استهداف قوات الاحتلال للإعلامية أبو عاقلة أثناء القيام بعملها وتغطيتها الصحفية لاقتحام مخيم جنين.

وأكد المركز أن استهداف الصحفيين أثناء قيامهم بواجباتهم المهنية أثناء النزاعات والحروب يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، لا سيما اتفاقية جنيف الرابعة، وقرار مجلس الأمن الدولي (2222) الخاص بحماية الصحفيين.

وقال إن المستوى السياسي في دولة الاحتلال ومعه القيادة العسكرية يعتقدون مخطئين أن عملية استهداف الإعلامية أبو عاقلة والصحفيين الفلسطينيين/ات، والتي استهدافها جيش الاحتلال عشرات المرات أثناء تغطيتها الصحفية لجرائمه في الأراضي الفلسطينية المحتلة طمس الحقيقة.

وأكد مركز "شمس" أن الشهيدة الإعلامية أبو عاقلة نذرت نفسها لمهنتها، وانحازت إلى الفقراء والمضطهدين واللاجئين، فكانت برامجها وتغطيتها الصحفية وتقاريرها المهنية والرصينة تنم عن حسٍ إنساني موجوع، وعن مهنية واحترافية في العمل قل نظيرها.

وتقدم المركز من عائلة الشهيدة الإعلامية أبو عاقلة ومن ذويها ومن زملائها وزميلاتها في شبكة الجزيرة الإعلامية، بأصدق التعازي القلبية الحارة، على هذه الخسارة الجسيمة برحيلها شهيدة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا مركز "شمس" المجتمع الدولي لضرورة تحمل مسؤولياته، والوقوف بحزم أمام الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الصحفيين والصحفيات، وإلى ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي (2222) الخاص بحماية الصحفيين، لضمان محاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه وعدم إفلاتهم من العقاب.

المصدر / فلسطين أون لاين