"حماس": استهداف الصحفية أبو عاقلة جريمة إرهابية عنصرية

...
شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة

أكدت دائرة العلاقات الوطنية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالضفة الغربية، أن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة وإصابة الصحفي علي سمودي برصاص قوات الاحتلال جريمة إرهابية عنصرية، تُجدد التأكيد على طبيعة الاحتلال القائمة على القتل والعدوان، وتُذكر الكل بعشرات آلاف الجرائم البشعة التي ارتكبها المحتل بحق أبناء شعبنا على مدار عقود من الظلم والطغيان.

وأكدت الحركة في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن دولة الاحتلال تحاول استهداف الصحفيين إلقاء الرعب في قلوب الفلسطينيين، وكسر إرادة المقاومة في نفوسهم، ودفعهم للاستسلام، وحجب صورتهم وصوتهم، "لكنه سيكتشف كما كل مرة كم أن إرادة المقاومة والتحدي متأصلة في روح الفلسطيني ووجدانه، وسيدفع دون شك ثمنا باهظا لجريمته".

وأضافت: "إننا إذا ننعى الصحفية شيرين أبو عاقلة، ونتمنى الشفاء العاجل للصحفي علي سمودي، لنؤكد على الدور العظيم للصحفيين والإعلاميين في فضح جرائم الاحتلال، وإظهار حقيقته العنصرية، ونسجل اعتزازنا وفخرنا بدورهم الإنساني النبيل".

واستشهدت مراسلة قناة "الجزيرة" أبو عاقلة، صباح اليوم الأربعاء، متأثرة بإصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء تغطيتها الصحفية لاقتحام مخيم جنين.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، إن أبو عاقلة أصيبت برصاص حي في منطقة الرأس، مشيرة إلى أن وضعها الصحي كان حرجا للغاية، قبل استشهادها.

المصدر / فلسطين أون لاين