رغم ضغوط الاحتلال الكبيرة

القرعاوي: في ذكرى "سيف القدس" لا يزال شعبنا يتمسك بخيار المقاومة

...

قال النائب فتحي القرعاوي، اليوم الثلاثاء، إن شعبنا الفلسطيني لا يزال يتمسك بحقوقه ومقاومته، رغم الضغوط الكبيرة من الاحتلال الإسرائيلي والجرائم المتزايدة، وذلك تزامنا مع الذكرى السنوية الأولى لمعركة "سيف القدس".

وأشار القرعاوي إلى أنه بعد مرور عام على بدأ معركة "سيف القدس"، يؤكد شعبنا أنه يسير على طريق المقاومة، من أجل نيل حريته وإنهاء ظلم وبطش الاحتلال الإسرائيلي. 

وذكر أن شعبنا في جميع أماكن تواجده يتطلع إلى مواصلة مقاومة الاحتلال، حتى تحقيق التحرير والعودة القريبة إلى البلدات والقرى الفلسطينية المحتلة.

ولفت قرعاوي إلى أن معركة سيف القدس أوجدت حالة من الوحدة بين شعبنا والمقاومة، لصد جرائم الاحتلال واعتداءاته على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية.

ووقعت معركة سيف القدس في الفترة ما بين 10 و21 مايو/ أيار 2021، وبدأت بضربة صاروخية وجهتها كتائب القسام تجاه مدينة القدس المحتلة، ردا على جرائم المستوطنين وجيش الاحتلال في الأقصى وحي الشيخ جراح.

وفي بيان لها اليوم الثلاثاء، شددت حركة حماس على أن المعركة مستمرة وسيف القدس لن يُغمد، حتّى زوال الاحتلال، وتحقيق تطلعات شعبنا في التحرير والعودة.

ونوهت حماس إلى أن شعبنا خاض ملتحما مع مقاومته الباسلة على مدار 11 يوماً، ملحمة بطولية انتصارًا للقدس وللمسجد الأقصى المبارك ولأهالي حيّ الشيخ جرّاح، أثخن فيها بجنود العدو الصهيوني، وغيّر فيها معادلة الصراع مع الاحتلال الصهيوني، الذي لم يفلح في تحقيق أيّ من أهدافه.

وتابعت: "بعد مرور عام على معركة سيف القدس، لا يزال شعبنا الفلسطيني يستلهم من تلك المعركة معاني البطولة والصمود والمقاومة والتضحية، ويمضي على درب ذات الشوكة، في كلّ الساحات والميادين، ثائرًا ومشتبكًا مع العدو، في الدّاخل المحتل والقدس وعموم الضفة الغربية وقطاع غزّة، يقدّم الشهداء الأبطال في عمليات بطولية، تُثبت في كلّ مرّة وحدة شعبنا الفلسطيني والتفافه حول خيار المقاومة الشاملة، سبيلًا لردع الاحتلال، وانتصارًا للقدس والأقصى، وانتزاعًا لحقوقنا الوطنية".

المصدر / فلسطين أون لاين/حرية نيوز