الاحتلال يُفرج عن الأسير المقدسي حمزة العباسي بعد 7 سنوات من الاعتقال

...
صورة أرشيفية

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن الأسير المقدسي حمزة جبر العباسي (26 عامًا) من حي عين اللوزة بسلوان، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة سبع سنوات.

وكان في انتظار المحرر العباسي لدى خروجه من سجن النقب أصدقاؤه وعائلته.

واعتُقل حمزة بتاريخ 10/5/2015، وتعرض لتحقيق قاسٍ على يد ضباط مخابرات الاحتلال في المسكوبية، ووُجّهت له تهمة الانتماء لحركة "حماس" والمشاركة في أعمال المقاومة.

وخلال فترة اعتقاله تنقّل بين عدة سجون، وشارك عام 2017 إلى جانب أسرى "حماس" بالإضراب المفتوح عن الطعام برفقة القادة نائل البرغوثي وعباس السيد وحسن سلامة.

بالرغم من التضييق على الأسرى إلا أنّ حمزة تمكن من استغلال وقته والنجاح في الثانوية العامة، وحصل على شهادة البكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس المفتوحة.

وأثناء وجوده في الأسر اعتقلت قوات الاحتلال شقيقه حاتم، الذي أمضى ثلاثين شهراً في السجون وتحرر في ‏١٣ أبريل الماضي.

وتستهدف سلطات الاحتلال المقدسيين بالاعتقالات والإبعاد والغرامات وهدم البيوت، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ووثق التقرير الدوري لانتهاكات الاحتلال في الضفة الغربية خلال شهر أبريل 2022 الصادر عن مركز معلومات فلسطين "معطى"، اعتقال (1016) مواطنا فلسطينيا.

وشهدت مدينة القدس أعلى حصيلة لانتهاكات الاحتلال بواقع (1299) انتهاكا، تلتها نابلس والخليل بواقع (1097، 396) انتهاكا على التوالي.

وبلغ عدد حالات الابعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (26) مواطنا، فيما بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (5292) مستوطنا.

ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة إلى (1595) أمر اعتقال إداري.

المصدر / فلسطين أون لاين