فشل في الوصول لمنفذي عملية إلعاد

الاحتلال يحاصر قرى في سلفيت ومواجهات في رام الله ونابلس

...

فشلت قوات الاحتلال حتى ساعات صباح اليوم الجمعة في الوصول لمنفذي عملية "العاد" مساء أمس الخميس، والتي أدت لمقتل وإصابة أكثر من 10 مستوطنين.

 وحاصرت قوات الاحتـلال قرى الزاوية ودير بلوط ورافات قضاء سلفيت شمال الضفة الغربية، بعد إغلاق مداخلها وقطع الطريق إلى مدينة رام الله وباقي مدن الضفة.

 كما منعت قوات الاحتلال المواطنين من مغادرة القرى، وأطلقت النار على المركبات التي حاولت سلوك طرق بديلة في الزاوية.

وتعتبر دير بلوط من أقرب قرى الضفة الغربية على موقع العملية الفدائية في مستوطنة "العاد".

 وأقيمت مستوطنة "العاد" على أراضي قرية المزيرعة المهجرة، التي تقع إلى الجنوب من راس العين وبلدة مجدل الصادق المهجرة، وهي قريبة من حدود الضفة الغربية وتقع على الجهة المقابلة بلدة دير بلوط.

وفي رام الله أصيب فجر اليوم، مواطنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بقرية دير أبو مشعل.

وأفادت مصادر طبية بأن شابين أصيبا بالرصاص المعدني في الرأس جرى نقلها إلى المستشفى الاستشاري برام الله.

أما في نابلس فأغلقت قوات الاحتلال طريق رام الله نابلس أمام حركة السيارات بالتزامن مع تواجد للمستوطنين.

وتصدى المواطنون لهجوم نفذه مستوطنو "يتسهار" على قرية عوريف جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية بأن المستوطنين أشعلوا النار بثلاث مركبات فلسطينية في القرية.

كما اعتدى المستوطنون على المركبات الفلسطينية قرب دوار قرية مخماس شرق رام الله.

 وتعدّ عملية "إلعاد" مساء اليوم الخميس هي الرابعة من نوعها داخل الأراضي المحتلة عام 1948 في غضون أسابيع قليلة.

وبحسب إحصائية، فقد لقي 18 إسرائيليا مصرعهم في عمليات وقعت في بئر السبع والخضيرة وبني براك وتل أبيب وإلعاد خلال مايو وأبريل ومارس.

المصدر / فلسطين أون لاين