حلواني تدعو لتعزيز الرباط في الأقصى لصد اقتحامات المستوطنين غدا

...

دعت المرابطة المقدسية هنادي حلواني، اليوم الأربعاء، إلى تعزيز الرباط في المسجد الأقصى المبارك لصد اقتحامات المستوطنين المرتقبة للمسجد، غدا الخميس.

وتوقعت حلواني، في تصريح صحفي، أن تستعرض قوات الاحتلال حضورها وهيمنتها غدًا في المسجد الأقصى ومحيطه مع تراجع المد البشري ما بعد شهر رمضان؛ "إلا إذا استجدت في المشهد مفاجأة تفرض عليها إعادة تقييم جدوى الاقتحام".

وأضافت أنه ما لم يكن هناك تدخل من المقاومة بأشكالها، فالمتوقع أن يكون التصدي الشعبي للاقتحامات محدودا مع احتمال مبادرات فردية، وإن صحت هذه القراءة فإن هذا يستدعي الاقتراب أكثر من حالة الرباط الشعبي وحركيتها لتقدير طبيعة المشهد".

ونوهت إلى أن حكومة الاحتلال ستحاول توظيف اقتحام الأقصى غدا لتأكيد أنها هي من تقرر متى وكيف يفتح باب الاقتحامات؛ بناءً على "ممارسة سيادية" وليس إملاءً من أحد؛ فكما أغلقته في العشر الأواخر من رمضان بعد انقضاء "الفصح العبري" فهي من تقرر استئنافه في ذكرى تأسيس كيان الاحتلال.

ورأت أن جماعات المعبد ستنظر للاقتحام كـ"اقتحام تعويضي" عن اقتحامات الفصح العبري التي تمكن المرابطون من التشويش عليها وجرها للحد الأدنى من العدد والطقوس.

وأشارت حلواني إلى أن المتوقع هو محاولة رفع العلم الصهيوني في الأقصى عدة مرات، وارتداء ملابس بشعارات قومية؛ وباعتبار هذه المناسبة ذات طابع قومي وليس لها طقوس محددة فسيحاولون أداء الصلوات اليومية بشكل جماعي علني".

وقد دعت جماعات استيطانية إلى اقتحام المسجد الأقصى غدا الخميس، بالتزامن مع ذكرى تأسيس كيان الاحتلال في 5 مايو/ أيار من كل عام، على أنقاض فلسطين التاريخية بعد نكبة العام 1948.

وتضمن منشور لجماعة "نشطاء لأجل الهيكل" دعوة إلى التلويح بالعلم وترديد النشيد الإسرائيلي خلال الاقتحامات التي أشار إلى أنها ستتم على مرحلتين صباحية ومسائية.

وحذرت حركة حماس، اليوم الأربعاء، من السماح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى غدا، وعدّت ذلك لعب بالنار تتحمل حكومة الاحتلال مسؤوليته.

 

المصدر / فلسطين أون لاين