النائب زيدان: التغيير في الضفة قادم والعمليات الفدائية قلبت حسابات الاحتلال

...

أكد النائب في المجلس التشريعي عبد الرحمن زيدان، اليوم السبت، أن تصاعد عمليات المقاومة والتصدي للاحتلال الإسرائيلي، مؤشر على تغيير قادم في الضفة الغربية.

وقال زيدان، في تصريح صحفي، إن الزحف الكبير إلى المسجد الأقصى، والمواجهات والاشتباكات في الضفة فاجأت العدو وقلبت حساباته.

وأضاف أن ما يجري أمر غير مسبوق من ناحية حجم الإصرار والتحدي لدى الشعب الفلسطيني الذي وقف الاحتلال أمامه عاجزاً.

وأكد زيدان أن من يملك الإرادة يصنع المستحيل، ويخلق فرصاً من لا شيء.

وأشار إلى أن العمليات التي تجري بشكل فردي "الذئاب المنفردة" كما حدث يوم أمس في سلفيت، ترفع معنويات الناس وتحرك أعداداً جديدة من الشباب نحو تنفيذ مزيد من العمليات.

ونبه النائب في التشريعي إلى أن هبة الفلسطينيين هي ردة فعل على استفزازات الاحتلال ومخططاته بحق المسجد الأقصى، وفكرة ذبح القرابين داخله.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يقظ ويمتلك قوة واضحة قادرة على إفشال المخطط الصهيوني.

وقال زيدان:" الشعب الفلسطيني حي، وذلك ما أثبته التاريخ والتجارب، ومهما حصل من ظروف تجد هذا الشعب يكذب كل التوقعات وينتفض على المحتل".

وأوضح أن الشعب الفلسطيني يأس من إمكانية تدخل السلطة أو القيام بأي دور إيجابي وتحمل مسؤولياتها، أمام ما يمارسه الاحتلال من تهويد للأرض واستفزاز للفلسطينيين.

 يشار إلى أن 15 مستوطنا قتلوا، وأصيب العشرات في سلسلة من العمليات الفدائية خلال الـ 40 يومًا الأخيرة.

وخلال أيام الأسبوع الماضي استشهد ثلاثة شبان برصاص الاحتلال، وقتل مستوطن وأصيب آخر في عملية بسلفيت، ورصدت 64 نقطة مواجهة، و6 عمليات إطلاق نار، و14عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة ومفرقعات نارية في عدة مناطق.

المصدر / فلسطين أون لاين