بمشاركة الرئيس الإيراني

بالصور مسيرات يوم القدس: ملايين الإيرانيين يدعون لتحرير القدس وإنقاذ الشعب الفلسطيني

...

شارك اليوم ملايين الإيرانيين في إحياء يوم القدس العالمي الذي يصادف الجمعة الأخيرة في شهر رمضان، وذلك بعد أن توقفت المسيرات في هذا اليوم العامين الماضيين بسبب تفشي جائحة كورونا في إيران والعالم.

وشارك الإيرانيون في 900 مدينة في إحياء هذه المناسبة وتوجهوا منذ صباح اليوم إلى الساحات الرئيسية في المدن الإيرانية وفي العاصمة طهران، توجهت المسيرات نحو مصلى جامعة طهران في وسط المدينة حيث تنظم فيه صلاة الجمعة، ومن المقرر أن يلقي رئيس وفد حركة "حماس" إلى طهران، عضو المكتب السياسي د. خليل الحية كلمة فيها.

وأحرق الإيرانيون الأعلام الأميركية والإسرائيلية وصورا من الحكام المطبعين مع (إسرائيل)، معلنين تضامنهم ووقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، والاستعداد للتوجه إلى فلسطين للمشاركة في تحريرها.

التنديد بالاحتلال

وردد المشاركون في المسيرات هتافات "الموت لإسرائيل" و"الموت لأميركا" و"الموت للحكام الخونة المطبعين".

وشارك المسؤولون الإيرانيون في المسيرات في مقدمتهم رؤساء السلطات الثلاثة، رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان ورئيس السلطة القضائية.

كما استعرضت السلطات الإيرانية في المسيرات صواريخ بالستية أكثر تقدما في مقدمتها صاروخ "خيبر شكن" الذي يصل مداه إلى 1450، وأعلن التلفزيون الإيراني أنه الصاروخ البالستي الأكثر مدا في العالم.

كما نظم القائمون على المسيرات معرضا لصواريخ المقاومة الفلسطينية تضمن مختلف تماثيل مختلف الصواريخ الفلسطينية.

وانطلقت، صباح اليوم، في العواصم العربية والإسلامية فعاليات يوم القدس العالمي الذي يوافق الجمعة الأخيرة من شهر رمضان كل عام.

وفي البصرة جنوب العراق انطلقت المسيرات التي رفعت شعارات تندد بانتهاكات كيان الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة وقوف الشعب العراقي إلى جانب الشعب الفلسطيني في مقاومته للاحتلال الصهيوني.

وأكد المشاركون رفضهم المطلق للتطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني منددين بمحاولات بعض الجهات السياسية والعربية وبعض دول مجلس التعاون التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

ومن المتوقع أن تستمر المسيرات لعدة ساعات وقد انطلقت من وسط مدينة البصرة بمشاركة جميع شرائح المجتمع.

وتعم عواصم ومدن أكثر من 80 دولة تظاهرات معارضة لاحتلال القدس، وتدعو لتحريرها من الاحتلال الإسرائيلي في مشهد تشارك فيه مئات الآلاف من الجماهير العاشقة لفلسطين.

تحرير القدس

وأصدرت مسيرات يوم القدس العالمي التي انطلقت، صباح اليوم، بيانًا أكدت فيه أن "تحرير القدس الشريف وانقاذ الشعب الفلسطيني المظلوم من الاحتلال الصهيوني والسعي لإزالة الغدة السرطانية هي من المبادئ الاساسية للعالم الإسلامي".

وأدانت المسيرات كل اشكال التطبيع مع الكيان الغاصب، معتبرةً أن أي شكل من أشكال التطبيع خيانة لا تغتفر ومؤامرة خبيثة لإضعاف جبهة المقاومة الاسلامية وطمس معالم القضية الفلسطينية.

وجاء ذلك في البيان الختامي للمسيرات، التي جابت جميع المدن الايرانية، وأكد أن يوم القدس هو رمز وحدة وتلاحم الأمة الاسلامية مقابل مؤامرات نظام الهيمنة والاستكبار، كما أكد ضرورة تعزيز المقاومة ضد الصهيونية.

ودعا البيان، المنظمات الدولية والاقليمية لاتخاذ مواقف حاسمة وعملية تؤكد على أنّ الحلّ الوحيد للقضية الفلسطينية هو عودة اللاجئين الفلسطينيين واجراء استفتاء شامل وحر يضمن مستقبل فلسطين ووحدة اراضيها (من البحر الى النهر) ورفض اي حلول استعراضية وظالمة".

وشدد على أن الهزائم المتعاقبة لأمريكا والكيان الصهيوني في منطقة غرب آسيا والتي أثبتت خطأ مقولة أن الجيش الصهيوني لا يقهر وأن أمنه لا يُخرق هي دليل واضح على أفول الصهيونية ونظام الهيمنة في المنطقة.

وانتقد البيان، بشدّة المجتمع الدّولي ومنظمات حقوق الانسان تجاه التمييز العنصري وعمليات الابادة والجرائم ضد البشرية التي يمارسها الكيان الصهيوني اللقيط.

واعتبر أنّ أمريكا ونظامها الفرعوني الارهابي هي العدو رقم واحد، مديناً بشدة خروقات الادارة الامريكية وسلوكها الاستكباري تجاه حقوق ايران النووية، ومؤكدًا دعم الوفد الايراني المفاوض في مطالبه بإلغاء جميع انواع الحظر والتحقق من ذلك.

222.jpg
 

22.jpg
 

المصدر / وكالات