الشرطة بغزة تفرج عن أكثر من 1800 غارم بدعم فاعلي خير

...
صورة أرشيفية

أعلن مساعد مدير عام الشرطة ورئيس اللجنة المركزية لفكاك الغارمين، العميد جمال الديب، أنه تم الإفراج عن أكثر من (1800) غارمٍ من الموقوفين على ذمم مالية في كافة نظارات مراكز الشرطة في محافظات قطاع غزة.

وأكد "الديب" أن الشرطة تعاونت بشكلٍ كبير مع كافة لجان فكاك الغارمين وأصحاب المبادرات الفردية وفاعلي الخير، في تسديد المديونيات العالقة في ذمم الموقوفين وتسويتها بشكلٍ قانوني.

وأوضح أن ما يقارب الـ 40% من الموقوفين في النظارات على ذمم وقضايا مالية، مقسمة بين حالات التعسر على خلفية عدم التزام أصحابها، والإيفاء بدفع الالتزامات الحياتية، إضافة للغرامات المالية الناجمة عن ارتكاب جُرم أو النصب والاحتيال.

وبين أن هناك لجنةً مركزية لفكاك الغارمين تم تشكليها بقرارٍ من وزارة الداخلية؛ لمتابعة حالات الموقوفين الغارمين في كافة المحافظات وفق عددٍ من الشروط والمعايير باستثناء قضايا النصب والاحتيال، بما يحقق الاستفادة لأكبر عدد من الموقوفين وإنهاء ملفاتهم وتسويتها قانونيًا.

ونوه العميد "الديب" إلى أن الشرطة أوقفت إصدار "أوامر الحبس بالذمة" طيلةَ أيام شهر رمضان المبارك بهدف إشراك الغارمين في الوقوف إلى جانب عوائلهم وذويهم وقضاء أيام شهر رمضان المبارك معهم.

وفي رسالته للجهات المانحة وفاعلي الخير، أعرب العميد عن شكره باسم قيادة الشرطة إلى كافة المانحين في الداخل والخارج وفاعلي الخير، عرفانًا وتقديرًا لدورهم في رسم البسمة على شفاه أبنائهم وذويهم مع قرب حلول عيد الفطر السعيد.