بعد اعلان وزارة الصحة عن تسجيل أول حالة في غزة

ما هو التهاب الكبد الحاد مجهول العامل المسبب؟

...

أعلنت وزاره الصحة الفلسطينية عن تسجيل أول حالة التهاب كبدي حاد مجهول السبب  في قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان لها انه في إطار متابعة الوزارة لما تم  تسجيله عالميا من حالات التهاب كبدي  مجهولة العامل المسبب فعلت منظومة الترصد لمثل هذه الحالات التي من خلالها تم اكتشاف الحالة الأولى لطفل يبلغ من العمر 8 سنوات يعاني من التهاب كبدي حاد وشديد استدعى دخوله الى العناية المركزة لتلقي العلاج المناسب.

وحسب الوزارة تقوم الطواقم الطبية المعنية بالتقصي الوبائي للحالة والمتابعة الحثيثة لرصد اي حالات اخرى.

وأشارت الى أن منظمه الصحة العالمية اعلنت خلال شهر ابريل الجاري عن تسجيل 170 حالة التهاب كبدي حاد وشديد في العديد من دول العالم والداخل المحتل ولم يتم التعرف حتى الآن على العامل المسبب لتلك الحالات.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت في وقت سابق انه: "لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك زيادة في حالات التهاب الكبد، أو زيادة في الوعي بحالات التهاب الكبد التي تحدث بالمعدل المتوقع ولكن لم يتم اكتشافها، ومع ذلك، فقد أكد علماء آخرون أن عدد الحالات الشديدة عند الأطفال أمر غير معتاد.

وأكد ريتشارد بيبودي، الذي يرأس فريق مسببات الأمراض الخطيرة في منظمة الصحة العالمية، إنه على الرغم من أن الأرقام ليست كبيرة، إلا أن العواقب كانت وخيمة للغاية، مضيفا، لم تكن أي من الحالات ناجمة عن أي من السلالات الخمس النمطية للفيروس" التهاب الكبد A و B و C و D و E.

ويقول الخبراء إن الحالات قد تكون مرتبطة بفيروس مرتبط بشكل شائع بنزلات البرد، والمعروف باسم الفيروس الغدي.

وكشف الدكتور سايمون تيلور روبنسون، الخبير البريطاني، إنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من حالات التهاب الكبد مجهول السبب في بريطانيا، بعد تسجيل أكثر من 114 حالة تم الإبلاغ عنها.

ويخشى علماء الفيروسات البارزون، من أن الخسائر الحقيقية للعدوى يمكن أن تكون في الواقع أعلى بمقادير لأن العديد من الآباء قد يتجاهلون العلامات التحذيرية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تم رصد اليرقان - اصفرار الجلد أو العينين، وهو علامة منبهة لمرض الكبد - في أقل من نصف الأطفال المرضى، بالإضافة الى لون البول الغامق، وتغير شكل الجلد، والشعور بآلام في العضلات، و الأعراض الأخرى، مثل الغثيان، والإسهال، والخمول، وآلام المعدة عادة ما تُعزى إلى أمراض أخرى، مثل التسمم الغذائي أو نوروفيروس، حيث يعتقد أن هناك المزيد من الحالات هناك.

وقال سايمون تايلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، إن 17 عملية زرع هو رقم مرتفع جدًا بالنسبة لعدد الحالات التي رصدناها.

وقالت الصحيفة، أدى تفشي التهاب الكبد العالمي الذي بدأ في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر إلى 169 حالة عالمية، وحالة وفاة واحدة، بما في ذلك 11 حالة في الولايات المتحدة.

وأشارت إلى إنه تم اكتشاف 9 حالات في الولايات المتحدة في ولاية ألاباما، مع اكتشاف حالتين إضافيتين من قبل مسؤولي الصحة في ولاية كارولينا الشمالية.

وأضافت الصحيفة، الخبراء ليسوا متأكدين بالضبط ما الذي يسبب عودة ظهور الفيروس، ويمكن أن يكون مرتبطًا إما بالفيروس الغدي أو كورونا.

وحذر الخبراء من أن العشرات من حالات التهاب الكبد الغامضة التي تم رصدها لدى الأطفال قد تكون مجرد "قمة جبل الجليد" وسط مخاوف متزايدة بشأن تفشي المرض العالمي الغامض، أصيب ما يقرب من 170 طفلًا حول العالم بالمرض منذ اكتشاف الحالة الأولى في اسكتلندا في نهاية مارس، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، توفي طفل واحد واحتاج 17 طفلًا إلى زراعة كبد نتيجة لذلك، تم اكتشاف 11 حالة من هذه الحالات في الولايات المتحدة، بما في ذلك 9 في ولاية ألاباما و2 في ولاية كارولينا الشمالية.

وأكدت، إنه تم رصد 12دولة ظهرت فيها حالات التهاب الكبد مجهولة المنشأ، مع اكتشاف 114حالة في المملكة المتحدة، وأوضحت الصحيفة، إن التحقيقات جارية لكن المسؤولين لم يستبعدوا بعد إلقاء اللوم على نوع جديد من كورونا، هناك نظرية أخرى مفادها أن الأطفال ربما كانوا يحاربون الفيروس الغدي في نفس الوقت مع كورونا.

ويزعم الخبراء أن عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا قد تكون وراء الموجة الغامضة لحالات التهاب الكبد لدى الأطفال لأنها قللت من الاختلاط الاجتماعي وأضعفت مناعتهم.

واستبعد مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة أن يكون لقاح كورونا سببًا محتملاً، حيث لم يتم تطعيم أي من الأطفال البريطانيين بسبب صغر سنهم، لم تكن أي من الحالات في الولايات المتحدة بين الأطفال الملقحين أيضًا.

قال تيلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، أعتقد أنه من المرجح أن الأطفال الذين يختلطون في رياض الأطفال والمدارس لديهم مناعة أقل ضد الفيروسات الغدية الموسمية مقارنة بالسنوات السابقة بسبب القيود، وهذا يعني أنهم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد لأن استجابتهم المناعية تكون أضعف من الفيروس.

وأوضح، إن الأطفال أقل عرضة للشكوى من الأعراض مقارنة بالبالغين، وحث الآباء على توخي الحذر من المشكلات المبكرة بما في ذلك آلام المعدة واصفرار العيون، لكنه أضاف أنه لا يوجد سبب للذعر لأنه في "99 %" من الحالات يكون الكبد قادرًا على التجدد وتكون فرص الحاجة إلى الزراعة أو الموت بسبب هذه الحالة

وأشارت الصحيفة إلى إنه تلقى رؤساء منظمة الصحة العالمية تقارير عن 169 حالة على الأقل من "التهاب الكبد الحاد مجهول المنشأ" من 12 دولة، حيث تم الكشف عن الحالات لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد حتى 16 عامًا، وتم نقل معظمهم إلى المستشفى، ولم تكشف منظمة الصحة العالمية عن الدولة التي حدثت فيها الوفاة الوحيدة المعروفة.

وسُجلت أولى حالات الإصابة بالتهاب الكبد في بريطانيا، حيث أصيب حتى الآن 114 طفلاً، تم الكشف عن 13 حالة في إسبانيا، و 12في إسرائيل، كما وقالت منظمة الصحة العالمية أنه : "في حين أن الفيروس الغدي هو فرضية محتملة، إلا أن التحقيقات جارية بشأن العامل المسبب".

وتم استدعاء خبراء وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إلى جلسة إحاطة في المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية في لشبونة اليوم لتقديم بيانات حول الوضع الحالي في بريطانيا.

وزعم العلماء أنهم لا يستطيعون استبعاد أن يكون كورونا سببًا محتملاً لتفشي المرض - واقترحوا أيضًا أن يكون وراءه نوع جديد من فيروس كورونا.

وحذر الدكتور موج سيفيك، خبير الأمراض المعدية في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، من أن الفيروس كان تفسيرًا محتملاً - لكنه أشار إلى أن التهاب الكبد لم يكن سمة شائعة للعدوى عند الأطفال.

وقال، لم يكن التهاب الكبد الحاد من السمات الشائعة لـفيروس كورونا عند الأطفال، لذا فمن غير المرجح أن يفسر هذا العرض التقديمي.

وسُجلت أولى حالات الإصابة بالتهاب الكبد في بريطانيا، حيث أصيب حتى الآن 114 طفلاً، تم الكشف عن 13 حالة في إسبانيا، و 12في (إسرائيل)، كما تم رصد المرض غير المعتاد في الدنمارك وأيرلندا وهولندا وإيطاليا وفرنسا والنرويج ورومانيا وبلجيكا.

المصدر / وكالات