الاحتلال يختطف شابين على حاجز عسكري شمال رام الله

...
حاجز عسكري للاحتلال الإسرائيلي وسط الضفة الغربية (أرشيف)

اختطفت قوة خاصة تتبع جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، شابين قرب حاجز عطارة العسكري، المقام على أراضي المواطنين شمال رام الله بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء (وفا) التابعة للسلطة، نقلاً عن مصادر أمنية، أن قوات الاحتلال الخاصة، أوقفت مركبات المواطنين قرب حاجز عطارة العسكري، واختطفت شابين لم تعرف هويتهما بعد.

ويوجد في الضفة الغربية أكثر من 700 حاجز عسكري ما بين الثابت والطيار، يعيق حركة المواطنين وينغص حياة المسافرين عبرها.

وتحولت حواجز الاحتلال بكافة أشكالها إلى مصائد يتلقف خلالها جنود الاحتلال المواطنين من خلال الاعتقال والاستجواب والإذلال.

كما شهدت الحواجز الاحتلالية العشرات من حالات الإعدام بحق الفلسطينيين، ولا سيما خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ومن الجدير ذكره، أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوتشا"، قال: "إن 553 حاجزاً وعائقاً للاحتلال الإسرائيلي تنتشر في الضفة الغربية التي بلغ طول جدار الفصل العنصري فيها 465 كلم ملتهماً آلاف الدونمات من أراضي المواطنين".

وفي تقرير لـ"أوتشا" حول الطريقة التي تعمل فيها القيود المفروضة على التنقل، من جملة قيود أخرى، على تعميق المظالم الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، فإن حواجز الاحتلال تقيّد حركة المركبات والمواطنين الفلسطينيين وهي منوعة فمنها 154 بوابة نصبت على الطرق، و 108 حواجز جزئية غير دائمة، و 71 حاجزًا دائما يتمركز عليها الجنود بشكل متواصل.

وحسب أوتشا فقد نشرت قوات الاحتلال 86 ساترًا ترابيًا، و68 متراس طريق، فيما وضع 49 عائقًا على الطرق، إلى جانب نشرها 20 جدارًا ترابيًا.

 

المصدر / فلسطين أون لاين