"الأوقاف بغزة" تستعرض أبرز إنجازاتها ومشاريعها خلال 2021

...
الناطق باسم الوزارة عادل الهور (تصوير: ياسر فتحي)

استعرضت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة، أهم إنجازاتها للعام المنصرم 2021، والتي نفذت خلالها مشاريع وأنشطة متعددة ومتنوعة.

وقال الناطق باسم الوزارة عادل الهور خلال "لقاء مع مسؤول" والذي نظمه المكتب الإعلامي الحكومي، اليوم الأربعاء، إنّ الوزارة حققت العديد من الإنجازات والمشاريع والأنشطة في عدة مجالات.

وذكر أنّ الوزارة خرّجت 443 حافظًا وحافظةً للقرآن الكريم كاملًا، وافتتحت 68 مركزاً جديداً لتحفيظ القرآن الكريم، التحق بها 1472 طالبًا وطالبةً، وعقدت أكثر من 2300 دورة في أحكام التلاوة والتجويد والإقراء والسَّنَد تخرّج منها ما يزيد عن 21700 طالبٍ وطالبة.

وأشارت إلى أنه تم تنفيذ أكثر من 14 ألف اختبارٍ لطلبة المراكز، و(17) مسابقةً قرآنيةً، ومشاركة 2150 طالبًا وطالبةً في مسابقاتٍ قرآنيةٍ محليةٍ ودوليةٍ، وكفالة (40) حلقةً جديدةً بتكلفة 15 ألف دولار".

وفيما يخصُّ مجال الدعوة والإرشاد والتعليم الشرعي، قال الهور إنه تمّ توحيد الموقف الشرعيِّ من خلال تشكيل مجلس الاجتهاد الفقهي، كمرجعية مهمة في شتى القضايا الفقهية لتجنيب المواطن الاختلافات الفقهية قدر المستطاع، وعقد نحو 81 ألف درسٍ وعظيٍ وأكثر من 5500 ندوةٍ ولقاءٍ ومحاضرةٍ إيمانيةٍ دينيةٍ وتربويةٍ، و147 ورشة عمل ومؤتمرًا علميًا.

إضافة إلى تنظيم نحو 2000 جولةٍ دعويةٍ وأسبوعٍ وملتقى دعوي، وأمسيةٍ دينيةٍ، وتنفيذ (44600) خطبة جمعة، وعقد أكثر من 2300 درسٍ منهجيٍ ومجلسٍ علميٍ ومدارسة كتب، وتنفيذ مشروع كفالة (35) داعيةً بتكلفة 21 ألف دولار، وتخريج 179 طالبًا وطالبةً من كلية الدعوة الإسلامية التابعة للوزارة، وإطلاق برنامج دبلوم الأئمة والخطباء واعتماد كلية الدعوة الإســلامية ضمن مؤسسات التعليم العالي التابعة للحكومة بإشراف وزارة الأوقاف والعمل على تسوية أوضاع العاملين فيها.

وتطرق الهور للإنجازات الخاصة بالزكاة وإغاثة الأسر الفقيرة حيث قدمت الوزارة 13 مليون دولار على شكل مساعدات مالية وعينية استفاد منها قرابة 621 ألفًا من الفقراء والمحتاجين في قطاع غزة عبر الإدارة العامة للزكاة ولجانها المنتشرة في القطاع، لافتا إلى تنوُّع المساعدات ما بين كفالات مالية، وطرود غذائية، وتوزيع لحوم وحقائب مدرسية، وكسوة أعياد، وأثاث منزلي، وأغطية، وترميم بيوت، ومحطات تحلية، بالإضافة إلى إطلاق صندوق المريض الفقير.

أما بما يرتبط بالمساجد، بيّن الهور أنه تمّ افتتاح (20) مسجدًا جديدًا وتشكيل 58 مجلسًا لإدارة المساجد، و24 لجنةً لإعمار مساجد، وتسوية أوضاع (8) مساجد وضمّها للأوقاف، وصيانة أجهزة كهربائية وإلكترونية لأكثر من 1000 مسجدٍ.

وشملت المهام التي قامت بها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية العمل على العناية بأملاك الوقف والمقابر الإسلامية حيث تمّ إنشاء (7) مقابر جديدة وصيانة مقابر بتكلفة 24 ألف دولار، وبناء نحو 3400 قبرٍ، وتوقيع (115) عقد إيجارٍ جديدٍ وتجديد (480) عقداً لإيجارات قديمة، واستصلاح (158) دونمًا في أراضي وقفٍ زراعية". مُكمّلا: "وقمنا أيضا بتوقيع 5 عقود استثمارية، ووقف 14 عقارًا وقفيًا جديدًا، وتشكيل لجنة للتواصل مع المستأجرين وتسوية المستحقات عليهم قبل التوجُّه للمحاكم، كما فتحنا آفاق الاستثمار للأراضي الوقفية كافة لتحقيق شرط الواقف، بتفعيل استثمار الأراضي والعقارات الوقفية".

وأشار الهور إلى ما تمّ إنجازه في مجال المشاريع الإنشائية والمنشآت الوقفية والذي تمثَّل في: إعادة ترميم وإعمار (36) مسجدًا بتكلفة زادت عن 3 مليون دولار، والبدء في إنشاء وقفية الساحة (فلسطين) بقيمة مليون و720 ألف دولار، وإنشاء عمارة خير أمة لإيواء الأيتام بتكلفة 250 ألف دولار، وإنشاء وقفية في سبيل الله بتكلفة 205 ألف دولار، وإنشاء معهد تحفيظ الشيخ زكريا بتكلفة 85 ألف دولار. لافتا إلى إنشاء وقفية تاج الوقار بتكلفة 57 ألف دولار، وإنشاء مركز الأوقاف القرآني بتكلفة 75 ألف دولار، وإنشاء (4) ملاعب معشبة بتكلفة 200 ألف دولار.

ولفت الهور إلى ما قامت به الوزارة في سبيل البناء المؤسَّسي، والتطوير الإداري، والتدريب، والأداء الوظيفي، حيث اهتمت الوزارة بعقد أكثر من 100 دورة تدريبية في التنمية البشرية لموظفي الوزارة استفاد منها (4600) موظفٍ، وتوظيف (250) موظفًا جديدًا: (96) موظف شؤون دينية، و(96) موظف خدمات مساجد و(38) موظفة شؤون دينية و(20) موظف من ذوي التخصصات الإدارية، وتسكين (15) موظفًا على مسمى مدير دائرة إشرافية، وتشكيل لجنة للسياسات الدينية العليا ولجنة أخرى للسياسات المالية والوقفية، وتوفير (300) وظيفة جديدة لمعالجة الشواغر في المساجد وتحقيق أفضل خدمة لروادها، وتحسين واقع التشغيل المؤقت بالوزارة ورفع قيمة المكافأة الشهرية "المقطوعة" إلى 800 شيكلٍ بدلًا من 525 شيكل، والبدء في معالجة ملف البطالة.

واستعرض أهم التطورات الداخلية التي طالت الجانب التكنولوجي، وجانب العلاقات العامة من تركيب (70) نظامًا للمراقبة و(50) نظامًا للطاقة الشمسية، وصيانة أكثر من 1150 جهازًا كهربائياً وإلكترونياً، وتطوير (14) برنامج إلكترونيٍ محوسب، وإطلاق (10) مواقع وتطبيقات إلكترونية. ناهيك عن نشر أكثر من 530 خبراً وتقريراً إعلامياً، وإنتاج ما يزيد عن 300 مادةٍ مرئيةٍ، وتصميم وطباعة وتوزيع نحو 10 آلاف مادةٍ إلكترونيةٍ، ونشرةٍ ومنشوراتٍ ورقيةٍ وجلديةٍ، تنفيذ 3 دورات برامجية عبر إذاعة القرآن الكريم تضمنّت أكثر من 50 برنامج مباشر ومسجل.

وأكد أنّ وزارة الأوقاف والشؤون الدينية هي المؤسسة الرسمية التي يقع على عاتقها مسؤولية النهوض بالمستوى الديني والوقفي في المجتمع الفلسطيني، عبر ما تنفذه من مشاريع وأنشطة وفعاليات في شتّى مجالات عملها.

المصدر / الرأي الحكومية