ناصيف: اللقاءات مع الاحتلال طعنة لقضيتنا وتبرئة للاحتلال من جرائمه

...
القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف

قال القيادي في حركة حماس، رأفت ناصيف، إن اللقاءات مع المسؤولين في دولة الاحتلال تشكل طعنة في الظهر لقضيتنا الوطنية وتسهم بتبرئة الاحتلال من جرائمه أمام العالم وأنصار القضية الفلسطينية وتظهره كحمل وديع.

وأوضح ناصيف في تصريح وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، اليوم الإثنين، أن ما تخرج به تلك اللقاءات من فتات لذر الرماد بالعيون، والأخطر أنها تقزم القضية الوطنية لقضايا إنسانية منقوصة، رغم أنها حق أصيل لشــعبنا تتحقق تلقائيا عندما يتم التمسك بالثوابت والحقوق والعمل الحقيقي والجدي لإنجاز التحرير الكامل وتحقيق السيادة غير المنقوصة.

 وشدد القيادي ناصيف على أن الواجب الوطنـي يستدعي التوقف الفوري عن هذه اللقاءات العبثية والمسيئة لشعــبنا وقضيته، مطالباً الفصائل والكل الفلسطيني بتعرية اللقاءات مع الاحتلال والعمل على وقفها.

 ونبه الى أن الاجتماعات التي تعقد مع المسؤولين الاسرائيليين تأتي رغم إمعان الاحتلال في بطشه وعدوانه على كل ما هو فلسطيني وما يجري بحق المقــدسات والبيوت وتعدي المستوطنين المتواصل على أبناء شعبنا وممتلكاتهم، وتضاعف سياسة نهب الارض بالاستيطان، واستمرار الاعتـقالات والاقتحامات.

وكان حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" التقى أول أمس بوزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد.

وكتب الشيخ في تغريدة "التقيت وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد وتباحثنا بعدة قضايا سياسية ومسائل ثنائية، وأكدت على ضرورة وجود أفق سياسي بين الطرفين يرتكز على الشرعية الدولية".

المصدر / فلسطين أون لاين