طالبت بالتحقيق في استشهاد أسعد

مُشرّع أميركي: تدمير منزلَيْ صالحية غير مقبول

...

أكدت عضو الكونغرس الأميركي ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، أن تدمير سلطات الاحتلال الإسرائيلي منزلين لعائلة صالحية في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وتشريد 15 شخصا، هو عمل غير مقبول، ويجب أن يتوقف.

وأضافت كورتيز في تغريدة على موقع "تويتر"، أن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة يتعرضون لانتهاكات متواصلة وممنهجة لحقوقهم المدنية.

وأشارت إلى أنّ قوات الاحتلال "أوقفت الأسبوع الماضي مُسنًّا فلسطينيا أميركيًّا وضربته وتركته مُلقى على الأرض حتى الموت، وعلى وزارة الخارجية التحقيق في هذا الحادث العنيف".

يُذكر أنّ المُسِن عمر أسعد (80 عاما) استُشهد في الثاني عشر من الشهر الجاري، في قرية جلجليا شمال رام الله، إثر احتجازه وتكبيله والاعتداء عليه من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي.

والأسبوع الماضي، طالب عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي (إسرائيل) بإجراء تحقيق شفاف بقضية استشهاد أسعد.

 جاءت تلك المطالبات، إثر حملة اتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية مع أعضاء الكونغرس، تحثُّهم للضغط على وزير الخارجية توني بلينكن، لمطالبة حكومة الاحتلال الاسرائيلي إجراء تحقيق شفاف بقضية استشهاد المواطن الفلسطيني الأمريكي عمر أسعد، وإصدار نتائج هذا التحقيق بالسرعة الممكنة.