تظاهرة أمام محكمة بئر السبع للمطالبة بالإفراج عن معتقلي النقب

...
صورة أرشيفية

تظاهر العشرات من النشطاء وأهالي النقب الفلسطيني المحتل منذ عام 1948، صباح اليوم الخميس، ولليوم الخامس على التوالي، أمام مقر محاكم الاحتلال في مدينة بئر السبع المحتلة، للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات الأخيرة التي هبت رفضًا لهجمة التجريف والاستيطان التي يتعرض لها النقب منذ عشرة أيام.

ورفع المتظاهرون خلال الوقفة الاحتجاجية، لافتات تطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين ودون قيود، فيما تعقد محكمة الاحتلال اليوم جلسات للنظر بملفات عدد من المعتقلين.

وأشار عدد من أهالي المعتقلين، إلى أنهم لا يعلمون عن أماكن احتجازهم منذ اعتقال قوات الاحتلال لهم، في وقت تماطل فيه سلطات الاحتلال في ملفات معظم المعتقلين في محاولة لإبقائهم بالمعتقلات دون أي سند أو إجراء قانوني.

ومن جانبهم، أوضح محامون أن سلطات الاحتلال لا تزال تستأنف على قرارات إفراج صدرت بحق عدد المعتقلين رغم وجود قيود منها الحبس المنزلي والإبعاد، مشيرين إلى أن عدد المعتقلين منذ حملة الاعتقالات المتواصلة في النقب منذ عشرة أيام وصل 180 معتقلًا، مشددين على أن حملة الاعتقالات مستمرة.

ومن المقرر أن يُعقد اجتماع طارئ السبت المقبل في النقب المحتل، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينية في الداخل لبحث استئناف الحراك الشعبيّ إزاء ما يتعرّض له أهل النقب، وضد أعمال التجريف بأراضي الأطرش وما تلاها من قمع وهجوم وحشي على المتظاهرين.

يذكر أن النقب المحتل، يشهد احتجاجات واسعة على أثر تصعيد قوات الاحتلال لعمليات التجريف والتحريش والهدم، بالإضافة للإعلان المتسارع عن العديد من المخططات الاستيطانية فيه منذ أشهر، وقرر أهل النقب وقياداته والداخل تصعيد النضال لمواجهة هذه الهجمة بشكل تدريجي.

المصدر / فلسطين أون لاين